الرئيسية » » الصرف الصحي.. يحاصر العباسية جنوب!! تحقيق وتصوير: عباس عزت

الصرف الصحي.. يحاصر العباسية جنوب!! تحقيق وتصوير: عباس عزت

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on الأربعاء، يونيو 22، 2016 | 3:42 م

تحقيق وتصوير: عباس عزت

يشعر الكثير من سكان حي العباسية جنوب (أم درمان)، بالاشمئزاز فور وصولهم إلى مدخل الحي الوحيد المطل على شارع الأربعين من الناحيةالشرقية للحي، بعد أن تداعت إلى أنوفهم رائحة مياه الصرف الصحي النفاذة، التي يتم ضخها من عدد من منازل الحي لتصب في مجرى السيل الطبيعي الذي يتوسط الحيوالذي يشكل أحد روافد خور أبو عنجة في أم درمان، وتنتشر الروائح الكريهة في معظم أنحاء الحي، متسببة في تلوث الأجواء..

ويعاني سكان حي العباسية جنوب منذ ما يزيد على العشر سنوات من استمرار تدفق مياه الصرف الصحي من عدد من (منوهولات) بعض المنازل بالحي، بحسب بعض السكان الذين التقيتهم هناك والذين اشتكوا مر الشكوىمن تدفق مياه الصرف الصحي بمجرى السيل الذي يتوسط الحي من آبار السايفون مسببة طفحاً للمياه الآسنة بصورة لافتة يصحبها انبعاث روائح نتنة تزكم أنوف المارة والسكان ..


وقال المواطن/إيهاب أسامة:منذ ما يزيد على العشر سنوات ونحن نعاني من تدفق مياه الصرف الصحي من بعض المنازل في مجرى السيل الطبيعي الذي يتوسط الحي، وهو مجرى سيل طبيعي يأتي بمياه الأمطار من شمال أم درمان منسابة بسلاسة إلى النيل عبر خور أبو عنجة، وتحديداً المنطقة الواقعة خلف شارع الأربعين من الناحية الغربية خلف طلمبة بتروناس وحتى صيدلية الشهيد النعمان، حيث قام بعض الأفراد بتصريف مياه السايفونات القديمة التي انسدت آبارها مباشرة إلى داخل هذا المجرى، ولقد تقدمنا بعدة شكاوى طيلة السنوات الماضية إلى جهات الاختصاص وتمت زيارات ميدانية كثيرة من المسؤولين ولكنها لم تجد نفعاً، إذ تصطدم القرارات دائماً بأصحاب البيوت سبب الأزمة وهي 4 بيوت لجماعة من النافذين بالحزب والدولة، وذكر أنه تمت استجابة من الشؤون الهندسية في إحدى المرات التي زارت فيها المنطقة،ووعدت بحل المشكلة حلاً جذرياً، وبالفعل قامت بإحضار آلياتها التي بدأت في حفر المجرى الطبيعي بعمق متر وعرض متر على أن تقوم بتشييده وتغطيته خراسانياً، ولكن فجأة توقف العمل وذهبت آليات الشؤون الهندسية مخلفة وراءها خندقاًعميقاً تتراكم فيه مياه الصرف الصحيالآسنة أمام منازلنا مباشرة، ولدهشتنا وجدنا أنهم أحضروا معهم عدد 5 علب خرسانية لعمل معابر بالخندق الذي حفروه لعبور المارة، وهذا يعني أنهم قننوا لجريان المياه الآسنة وتجميعها أمام منازلنا مما يشكل خطراً حقيقياً علينا وعلى أطفالنا وتجمع جيوش البعوض والذباب والحشرات الناقلة للأمراض بالإضافة إلى إغلاق المجرى تماماً أمام حركة المارة والسيارات، وقد كان هذا المجرى في الماضي عبارة عن سهل رملي نظيف تنساب فيه مياه الخريف بسلاسة وبعد توقف الأمطارنمارس فيه الرياضة عندما كنا صغاراً، وتساءل لماذا يتم ضخ المياه الآسنة في المجرى، وهو متنفس الحي الوحيد!!وذكر أن المشكلة بدأت بـ 4 بيوت والآن أصبحت كل البيوت المطلة على الخور تصرف هنا، إضافة إلى المحلات التجارية بشارع الأربعين وخصوصاً مغسلة العربات التي تقع في واجهة الحي تقوم ليلاً بسحب مياه الغسيل بواسطة موتور إلى الخور والنتيجة روائح كريهة وبعوض لدرجة أن السكان أصبحوا يلجأون إلى الغرف عند حلول المغرب خوفاًمن جيوش البعوض التي تسبب لهم الأذى، 

ويقول الرشيد - الذي وجدته في مدخل الحي الذي تحيط به الأوساخ وبقايا الحيوانات النافقة -: إن المشكلة قد بدأت قبل15 سنة عندما امتلأت آبار السايفونات لأربعة بيوت معروفة بالحي عندها بدأ ساكنوها بفتح (منوهولاتهم) إلى المجرى مباشرة، وأضاف: نحن كسكان قمنا برفع شكوى بطريقة حضارية وحملت توقيعات السكان وأرقام منازلهم لإيصال صوتهم ومشكلتهم إلى المسؤولين بمحلية أم درمان، وذكر أنه في إحدى المرات حضرت لجنة من جهات الاختصاص بالمحلية، ووقفت على الحاصل وقامت بعمل إنذارات لأصحاب المنازل التي تتسرب منها المياه الآسنة، ولكن النتيجة صارت أسوأ من الأول لأن أصحاب البيوت سبب المشكلة أصبحوا يسحبون مياههم بالجملة بواسطة طلمبات ليلاً إلى جوف الخور بدلاً من تركها تتسرب ببطء،لتغمر المياه مدخل الحي وتعرقل دخولهم وخروجهم منه، فضلاً عن توقف عربة النفايات –أيضاً- عن الدخول إلى الحي بسبب مياه الصرف الصحي التي تعيق الحركة، ووصول الروائح الكريهة إلى داخل المنازل، ما يعرضهم للإصابة بالأمراض، وأضاف قائلاً:(الناس ديل نافذين وفوق القانون ومافي زول بقدر عليهم)..

وذكر أن آخر شكوى كانت بتاريخ 24مارس 2016 معنونة لنائب معتمد أم درمان والمدير التنفيذي لمحلية أم درمان.







شارك هذا المقال :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. سوداكون - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website
Proudly powered by Blogger