آخر المواضيع

اتفاق سوداني قطري لتنفيذ مشاريع سكنية بدارفور بقيمة 70 مليون دولار

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on الثلاثاء، أغسطس 22، 2017 | 4:48 م

الأناضول+العربى الجديد  

وقع السودان، اليوم الإثنين، اتفاقاً مع صندوق قطر للتنمية لتنفيذ 10 قرى نموذجية (مجمعات سكنية) بقيمة 70 مليون دولار في إقليم دارفور غربي السودان، بالتعاون مع الهلال الأحمر القطري ومنظمة قطر الخيرية (غير حكومية)، بالعاصمة السودانية الخرطوم.
ووقع عن الحكومة السودانية رئيس مكتب سلام دارفور (التابع للرئاسة السودانية) مجدي خلف الله ، ومن جانب صندوق قطر للتنمية المدير العام خليفة بن جاسم الكواري، بحضور موسي محمد أحمد، مساعد الرئيس السوداني عمر البشير.

وقال مساعد الرئيس السوداني أثناء كلمة أدلى بها خلال حفل التوقيع إن “المشاريع التي تم التوقيع عليها تهدف بالأساس للإسهام المباشر في بناء السلام وتحقيق الأمن والاستقرار بعد تراجع الاحتراب والعنف في إقليم دارفور”.

وأضاف أن “العمل التنموي الذي يستند إلى استراتيجية شاملة يعمل على تحقيق تغيير نوعي في الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية بدارفور”.

وأعرب مساعد البشير عن تقدير بلاده للدور القطري في تنمية دارفور، قائلاً “إننا ننظر إلى دولة قطر كشريك حقيقي ومتميز في مسيرة البناء والسلام والتنمية في الإقليم”.

من جانبه قال مدير صندوق التنمية القطري، خليفة بن جاسم الكواري، في كلمته خلال الحفل إن “هذه المشاريع تعتبر من ضمن مشاريع إعادة الإعمار والتنمية في دارفور التي تعهدت بها دولة قطر”.

 وأضاف أن “الهدف الرئيسي من هذه المشروعات تشجيع العودة الطوعية للسكان”.

 ولفت إلى أن “هذه المشاريع جزء من الخطة الإنسانية التي تلتزم بها دولة قطر لتخفيف معاناة الأشقاء في دارفور”.

 بدوره أوضح السفير القطري بالخرطوم، راشد بن عبد الرحمن النعيمي، خلال الحفل أن “المستفدين من هذه القرى النموذجية حوالى 300 ألف من مواطني دارفور العائدين طوعاً”.

وأشار إلى أن “مشاريع القرى تتكون من مجمع نموذجي متعدد الخدمات، بجانب برامج لدعم سبل كسب العيش، وتمكينهم اقتصادياً”.

وكانت قطر مولت المشاريع التنموية في الإقليم وفاء لتعهداتها خلال مؤتمر المانحين الذي استضافته في أبريل/ نيسان 2013 لإعادة إعمار الإقليم.

وتعهدت الدوحة بدفع 500 مليون دولار من أصل 3.65 مليارات دولار تعهدت بها 35 دولة مشاركة لكن دون أن تلتزم غالبيتها وهو ما يرجعه مراقبون لعدم إحراز تقدم في عملية السلام مع الحركات الرافضة لاتفاق الدوحة.


عناوين الصحف الصادرة بالخرطوم صباح الثلاثاء 22 أغسطس 2017م



الصحافة:

النيل يسجل اعلى منسوب خلال مائة عام
الاتحادى: الحزب دون الميرغنى بلا رائحة
الصحة: أدوية سرطان الثدى مجانية

أخبار اليوم:

وزير الدفاع يبحث مع الرئيس المصرى تأثيرات الاوضاع بليبيا علي السودان
جماعة انصار السنة تحول معركتها ضد التربية الى نزال برلماني
رئيس الجمهورية يعتمد أوراق أربعة سفراء جدد
رئيس الوزراء التشادي يصل البلاد ويجري مباحثات مع النائب الأول

الوطن:

الحكومة تتبرأ من دعوة مبارك الفاضل للتطبيع مع اسرائيل
الاتحادي: من يشككون في شرعية الميرغني ينفذون أجندة معادية
(الوطن) مع حملة جمع السلاح بدارفور
طرح (30) ألف خروف بسعر (2145) جنيهاً لــ (10) أشهر

سودان فيشن:

الامم المتحدة تعلن انخفاض نسبة النزوح في السودان خلال العام 2017م
13مليون دولار منحة من صندوق قطر للتنمية لانشاء مجمعات سكنية بدارفور
د.لوال دينق يدعو البشير للعب دور في حل أزمة جنوب السودان

المستقلة:

الأمم المتحدة: عقبات تحول دون عودة النازحين لدارفور
برلمانيون يستدعون وزير التربية بخصوص حذف (الإسلام دين التوحيد)
النيل يسجل أعلى منسوب له خلال (100) عام
البشير يؤكد دعمه لوزراة العدل

الأهرام اليوم:

مواجه ساخنة بـ "الأهرام" بين حسنين ومساعد حول شرعية الميرغني
(هيئة برلمانية) تطالب بترحيل اللاجئين الجنوبيين من النيل الأبيض
قيادات بالنيل الأزرق: عرمان يسعى للفتنة بين مجموعتي الحلو وعقار
الناطق بإسم البرلمان: بدرية شاركت في لائحة البرلمان التي حددت (3) نواب

الرأى العام:

صرف مرتبات شهرين للعاملين بالخرطوم لمقابلة احتياجات العيد
تدشين إدخال وتوزيع أدوية السرطان مجاناً
وزير الدفاع يبحث مع السيسي الأوضاع الأمنية في المنطقة
الأمم المتحدة: عمليات النزوح الداخلية انحسرت في السودان

السوداني:

الري: النيل يسجل أعلى منسوب خلال 100 عام
البشير يؤكد دعمه اللا محدود لـ (وزارة العدل)
رئيس الوزراء التشادي يبحث مع نائب الرئيس أمن الحدود
البلاد تستضيف أكثر من 2 مليون لاجئ بينهم مليون من الجنوب

الإنتباهة:

33 دبابة أممية تطوق جوبا وسلفا يعلن الاستنفار
الصحة تعلن حالة التأهب للإسهالات المائية
وزير الزراعة بالخرطوم يعد بالاستقالة إذا لم يخفف المعيشة على المواطن
تشريعي الخرطوم: لا أزمة خبز في العاصمة والدقيق متوفر

الصيحة:

المهدي: مبارك الفاضل تلقى اموالاً من الحكومة باسم (الأمة)
المخزون الاستراتيجي يتدخل لاحتواء أزمة الخبز بالخرطوم
بتمويل قطري يبلغ 70 مليون دولار.. التوقيع على تنفيذ عشر قرى نموذجية بدارفور
وزير التخطيط: عدم التمويل يعيق نجاح مشاريع في الخرطوم

اليوم التالي:

السيسي: ملتزمون بحسن الجوار وعدم التدخل في شؤون السودان
البشير يستقبل رئيس وزراء تشاد
مساعد الرئيس: ظروف البلاد تتطلب التكاتف ونبذ الحزبية
5 منح للماجستير والدكتوراة لمتفوقي (السجل الصحفي)

المجهر السياسي:

الرئيس المصري يستقبل الفريق (ابن عوف) واتفاق على لجنة عسكرية مشتركة
(أبو صالح): الخرطوم أهدرت 8 ترليون جنيه في المجاري
طرح 30 ألف رأس من خراف الأضاحي للعاملين بولاية الخرطوم
رئيس الجمهورية يعتمد 4 سفراء جدد

التيار:

عبد الواحد: نحن لا نستهدف موسى هلال
لجنة برلمانية للتقصي حول تلف الذرة بمخازن الزكاة في القضارف
وزير الثروة الحيوانية بالخرطوم: العالم يحفز المصدرين لكن بنك السودان (عايز يشيل)
وزير الدفاع الجنوبي (للتيار): لدينا الحق في التراجع عن اتفاقنا مع الأمم المتحدة

تدشين العمل بطريق الفولة - المجلد

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on الاثنين، أغسطس 21، 2017 | 3:10 م

شبكة الشروق

وصل مدينة الفولة عاصمة ولاية غرب كردفان، الأحد، نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبدالرحمن، رئيس اللجنة العليا لجمع السلاح، حيث دشن بداية العمل في طريق الفولة- المجلد بطول (101) كيلومتر وبكلفة إجمالية 432 مليون جنيه.

ووجه نائب الرئيس، الشركة المنفذة بتسريع الخطى وإكمال الطريق قبل الفترة الزمنية المحددة، مبيناً أن الطريق سيمتد حتى مدينة أبيي، كما وجه وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي بإكمال المتبقي من طريق الفولة بابنوسة بطول 53 كيلومتراً.

وقال والي غرب كردفان د. أبوالقاسم الأمين بركة، إن الطريق له أهمية تاريخية واقتصادية واجتماعية كبيرة لربطه عدداً من مناطق الإنتاج بالأسواق، مشيراً لتنفيذ عدد من مشاريع الطرق الداخلية بالولاية.

من جهته، أوضح مدير الشركة المنفذة للمشروع عاصم الطيب إسماعيل، أن الفترة المحددة لإكتمال المشروع 26 شهراً، مؤكداً الالتزام بتنفيذ العمل وفق الخطط الموضوعة، مشيراً إلى عدم وجود أي مشكلات تعوق العمل.

الصندوق القومي للإسكان يزور شمال كردفان لتعزيز التعاون لإنفاذ المشروعات السكنية بالولاية

الخرطوم (سونا )  

اكد د.غلام الدين عثمان الأمين العام للصندوق القومي للاسكان والتعمير اهتمام الصندوق بالتوسع في مشروعات الاسكان، مشيرا الى ان وفدا من الصندوق يزور ولاية شمال كردفان هذه الايام بغرض تعزيز التعاون المشترك وبحث آليات وطرق إنفاذ عدد من المشروعات السكنية للسكن الشعبي والاقتصادي والاستثماري بالولاية.

وأوضح في تصريح لـ"سونا" ان الوفد سيقف خلال زيارته للإسناد والمتابعة لمشروعات الاسكان بالولاية على مسار العمل بصندوق الاسكان بالولاية والتحديات التي تعوق الاداء بجانب الالتقاء بعدد من أعضاء حكومة الولاية والمسؤولين والشركاء وبخاصة مدراء المصارف بالولاية بهدف الاطمئنان على العمل و مناقشة سبل انشاء محفظة لتمويل مشروعات الاسكان في الولاية ووضع خطة وبرنامج عمل لتنفيذ مشروع لاسكان المغتربين بولاية شمال كردفان وذلك بالتنسيق مع حكومة الولاية وجهاز تنظيم السودانيين العاملين بالخارج.

و كان الوفد الاتحادي للصندوق القومي للاسكان والتعمير وصل عصر اليوم الي مدينة الأبيض برئاسة الدكتور الجزولي محمد عباس مدير إدارة تطوير الموارد والأستاذ عمر سعدان مدير ادارة الاعلام المشرف علي الاسكان في الولاية والاستاذ ايهاب محمد الحسن مدير إدارة الولايات بالصندوق وكان في استقبال الوفد المهندس عوض بشير مدير صندوق الاسكان والتعمير بولاية شمال كردفان .

عناوين الصحف الصادرة بالخرطوم صباح الإثنين 21 أغسطس 2017م



الصحافة:

تسمم حاد يودى بحياة قيادى بحركة نور
تحذيرات من فيضانات بالخرطوم والجزيرة وسنار
والى الخرطوم : لا مجال لتحويل الاراضى الزراعية الى غابات اسمنت
الداخلية: 32 الف يتيم و14 الف معاق بسبب السلاح بغرب كردفان

أخبار اليوم:

وزيرا دفاع السودان ومصر يبحثان بالقاهرة مستجدات الاوضاع الامنية والعسكرية بالمنطقة
اتصالات دولية مكثفة بحركتي جبريل ومناوي لكسر جمود التفاوض مع الحكومة
رئيس الجمهورية: الأفارقة ناضجين بما فيه الكفاية لحل مشاكلاتهم دون الحاجة لتدخلات خارجية
جوبا تنسحب من اجتماع لجنة أبيي للمرة الثانية

الوطن:

مجموعة اتحادية تعلن فقدان السيد محمد عثمان الميرغني للشرعية
"الفيضان" يحاصر منزل معتمد الحصاحيصا ويغمر كورنيش النيل بمدني
تصاعد أزمة الخبز واتحاد المخابز يكشف عن مشاكل بمطاجن الدقيق
مباحثات عسكرية سودانية مصرية في القاهرة

المستقلة:

(المستقلة) تناشد بكري وإبراهيم محمود لمعالجة الخلاف بين جماع وترك
حسبو يتوعد قبائل غرب كردفان ويوجه باعتقال ناظر العجايزة
برشلونة الإسباني يطلب إجراء اختبارات لمدافع الهلال
الكشف عن تهريب (45) الف طن صمغ عربي

سودان فيشن:

الامم المتحدة تطلع شباب الاحزاب علي التجارب السياسية في عدد من البلدان
مباحثات عسكرية سودانية مصرية في القاهرة
مصرع المتمرد عبد الله أرو القيادي بحركة عبد الواحد نور
قطر توقع اليوم علي انشاء 10 قري نموذجية بدارفور

السوداني:

مبارك المهدي يدعو للتطبيع مع إسرائيل ويقول: الفلسطينيون "بحفروا" للسودانيين في دول الخليج
الوزارة تتجه لإعادة دروس محذوفة من منهج التربية الإسلامية
ردود فعل واسعة لاعتذار الصحة السعودية لطبيب سوداني تعرض للاعتداء
اتحاد مخابز الخرطوم يدعو لتذليل عقبات الطحن

الرأى العام:

المعارضة الجنوبية تقتل 48 من منسوبي الحركات الدارفورية ببحر الغزال
مباحثات عسكرية بين السودان ومصر حول أمن واستقرار المنطقة
ابراهيم محمود: افريقيا لا تزال تواجه تحديات البناء والتأسيس
السيول تقطع الطريق وتعزل قرى المحس

الإنتباهة:

حسبو: "التحنيس" أفقد الدولة هيبتها
إلغاء اتفاقية السلع الواردة من الصين
اتحاد المخابز: احتياجات الخرطوم من الدقيق تجاوزت 35 ألف جوال
تحركات بالحزب الحاكم لاحتواء خلافات "جماع" ومجلس الشورى

الصيحة:

الفيضان يجتاح 10 قرى جنوبي الخرطوم وانهيار 5 آلاف منزل بالولايات
توجيه رئاسي بتوقيف النُّظار والعمد الذين ماطلوا في الديّات بغرب كردفان
"الخرطوم": 55 نوعاً من الرسوم تعيق الاستثمار بالولاية
حالة وفاة وإصابات بالإسهالات المائية بنهر النيل والخرطوم

آخر لحظة:

اتحاديون بقيادة أبو سبيب يعلنون فقدان الميرغني للشرعية
تفاصيل جديدة في قضية إغلاق فضائية شهيرة
وفاة أول حاجة سودانية بالمدينة المنورة
مجموعة تصحيحية من جناح "أبو قردة" تنادي بإصلاحات في الحزب

المجهر السياسي:

وزير الداخلية: 32 ألف يتيم و19 ألف أرملة حصيلة الصراعات القبلية بغرب كردفان
مباحثات عسكرية سودانية - مصرية بين وزيري الدفاع في القاهرة
الدفاع المدني ينشر تعزيزات أمنية على طول مجرى النيل ويطلق تحذيرات للمواطنين
مدير مركز المناهج "للمجهر": لا تراجع عن قرار حذف مادتين من مقرر التربية الإسلامية

التيار:

نائب رئيس البرلمان "للتيار": حذف مقررات بالتربية الإسلامية صراع سياسي
حسبو: سنستعين "بالأقمار الصناعية" للكشف عن السلاح المخبأ
رئيس الوزراء الصيني يزور البلاد بالجمعة.. والتشادي يصل اليوم
القضارف.. بعد حادثة تلف الذرة ضبط مواد غذائية منتهية الصلاحية بمخازن الزكاة

أزمة الصنايعية في السودان .... عندما التقى مقاولو السودان مع مقاولي انجلترا (4 من 5) .... م. أبوبكر الوكيل

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on الأحد، أغسطس 20، 2017 | 12:03 م

م. أبوبكر الوكيل*  

((المقدمة تتكرر كل حلقة . . . يمكنك ترك تعليق لعمل تاق لك لكل حلقة لمن يرغب))

اقامت جامعة ريدينق برنامجا لبناء القدارت للعاملين في مجال التشيد بافريقا Africa construction capacity building programme لمدة اسبوع بمدينة ريدينق بانجلترا. قام خلاله العاملين بمجلس تنظيم مقاولي الاعمال الهندسية بالسودان بمجهود عظيم للتنسيق مع ادارة الجامعة لإدراج عدد من المقاولين السودانيين تجاوز الخمسة عشرة رجلا و امراة. . . كان البرنامج في غاية الفائدة و رأيت أن أدرج هنا مقتطفات مما تمكنت من حضوره لأعكس صورة مبسطة مفهومة للمقاولين و غيرهم عن الفروقات التى لمسناها هناك وبغرض التدارس في امكانية نقلها/تعديلها لملائمة سوق المقاولات السوداني.

أزمة الصنايعية في السودان
اليوم سأنقل محاضرة المتحدث: استيف جايمس من مجلس تدريب صناعة التشييد Construction industry training board بالمملكة المتحدة. هذا المجلس مهمته الاساسية تأهيل الكوادر العاملة في قطاع التشييد.

في البدء قام جايمس بعكس صورة عن الوضع الحالي الخاص بمفهوم قطاع التشييد في بريطانيا، العجيب في الأمر أنه ليس ببعيد عن واقعنا في السودان. اذ أن نسبة العاملات بالمواقع الهندسية من الاناث لا تتجاوز 5%. أما نسبة العاملات في قطاع التشييد في المواقع و المكاتب و جميع المرافق لا تتجاوز 20% و هي نسبة حقيقة كانت صادمة لنا. . .إذ حسب علمي البسيط أننا قد نتمتع بنسب أعلى من تلك في السودان (يعني الناس الشاكية من الجفاف، أحب أطمنكم انو الوضع دا عام لو كان في ذلك عزاء). أرجع جايمس ذلك للتصور الخاطئ الذي يتم انشاء المجتمع عليه منذ الصغر، إذ أن الدراسات التي قاموا بها تبين أن ثلث خبراء التوظيف career advisor الذين تقوم الدولة بارسالهم للتحدث لطلاب الأساس يقومون بصورة مباشرة أو غير مباشرة بتنفير الطلاب من الذهاب الى قطاع التشييد مما سبب شحا في الموارد البشرية و أدى ضمنا – لديهم – ان ينتسب لهذا القطاع الطلاب ذوو التحصيل المنخفض. ولذلك و قبل ثلاثين عاما – و هي ليست بالفترة الطويلة – قاموا بتأسيس هذا المجلس الذي يقووم بتأهيل الكوادر الهندسية و بصورة أخص الكوادر الوسيطة أو ما يعرف عندنا بالصنايعية.

أذن ماهو هذا المجلس؟ و كيف يعمل ؟ و من أين يستجلب ميزانيته و صلاحيته؟ هذا المجلس بصورة أساسية عبارة عن مجموعة من مراكز التدريب التي تقوم بتعليم الصنايعية الحرف المختلفة من سباكة و نجارة و أعمال كهرباء و حدادة و غيرها. تقوم بتدريب الحرفيين عن طريق أكثر من 1200 مركز على طول المملكة المتحدة مع وجود رئاسته (و التي تعتبر من أكبر مراكز التدريب المتخصصة في أوروبا) التي تتواجد في قاعدة ملكية جوية قدمت لهم بعد هجرها عند تقليص القواعد العسكرية ابان الحرب العالمية الثانية. . هذه القاعدة و جميع سكناتها العسكرية المصاحبة تم تحويلها إلى رئاسة المجلس. يقدم المجلس دوراته على تسعة مستويات. . . إلا أنك بعد اجتيازك للمستوى الثالث تستطيع ممارسة الحرفة التى حددتها بالمهارة الأساسية المطلوبة.

إذن من أين ياتي دعم المجلس المادي و اللوجستي؟ و من أين يستمد قوته و صلاحياته؟ إن فهم تبعية هذا المجلس معقد شيئ ما لنا كسودانيين بالطبيعة لاختلاف نظام الحكم. لكن باختصار من الممكن القول أن لهذا المركز صلاحيات مستقلة في وضع سياساته و ضوابطه، إلا أنه يتبع رمزيا لوزارة التعليم و يقدم تقرير دورته و ميزانيته بشكل دوري في البرلمان للإجازة و التوصية بالمواصلة للسنة القادمة. يستمد المجلس سلطته بموجب الدستور - وهذه نقطة مهمة جدا – و يفرض على "جميع" العاملين بقطاع التشييد استخراج بطاقة ممارسة الحرفة. هذه البطاقة تخول لحاملها مزاولة النشاط المعين الموجود بها و حسب صلاحيتها. للحصول على هذه البطاقة يجب على الحرفي أن يخضع للتدريب ثم التقييم ثم الإجازة. حتى يخفف المجلس على الحرفيين التكلفة فانه يلزم المشغلين "الشركات" بتدريب جميع كوادرها العاملة، و في المقابل – و على حسب تصنيف معين – الشركة التي تلتزم بهذا التصنيف تكافأ بمكافأة مالية تكون أقل بالتأكيد من القيمة المدفوعة للتدريب. لكن على العموم هذه الرسوم المحددة للتدريب تكون رسوم رمزية جدا مقارنة بالمجهود المبذول في الدارس و ذلك للسماح للحرفين المستقلين بتحمل هذه التكاليف.

هذا يقودنا لسؤال مفصلي، اذا كان هذا المجلس بكل هذه البنيات التحتية و العاملة و يدرب بتكاليف رمزية و يمنح مكافات، إذن من أين يتلقى الدعم المادي؟ أولا يجب الاشارة هنا إلى أن هذا المجلس ليس مؤسسة ربحية مما يعني أنه يحتاج فقط لمصاريف تسييرية للتدريب و الموظفين و غيره. يتحصل المجلس على ميزانيته السنوية من فرض رسم ضريبي على الشركات العاملة في قطاع التشييد كلا على حسب حجمها. . . .لكنه لا يتجاوز في أقصى حالاته واحد في المائة من دخل العاملين (ضريبة دخل تسمى عندهم LEVY) الشركات الكبيرة ملزمة بالدفع عن جميع العاملين و الشركات الصغيرة ملزمة بالدفع عن نسبة من العاملين حسب معطيات معينة.

بالنسبة لنا هنا في السودان، فان مما لا شك فيه هو أن هنالك قصور " مهول" في مستوى الصنايعية و الحرفيين في البلد مع الغياب التام و الكامل لدور الدولة في التدريب و المراقبة. هذا القصور ملاحظ جدا و معترف به من قبل الجميع سواء الحكومة أو الشركات أو العملاء بالرغم أن هنالك جهات كثيرة متداخلة الصلاحية في هذا المجال (المجلس الهندسي، وزارة تنمية الموارد البشرية، الجمعية الهندسية، مهد التدريب المهني. . . . ) الا انك من النادر جدا أو من المستحيل أن تجد نجار أو بناء أو سباك قد تلقى تدريب مهني في حرفته. إلا أن اللوم لا يقع على الحكومة وحدها، فحتى الشركات الكبيرة التى تمتلك طاقمها المعين من الصنايعين لا تقوم بتدريبهم أو تأهليهم و لو داخليا بل تعتمد في الأساس على استجلاب الصنايعي الماهر بالمبلغ المجزي له، وهذا مفهوم تماما من ناحية ربحية للشركات.

حسب رايي أن النهوض بقطاع التشييد في السودان عجلته المحركة هم الحرفيين، فالمهندس المدني السوداني مؤهل و قادر على ادارة العمل في الموقع لكن ليس المهندس وحده هو الذي يقوم به العمل ولا يستطيع. نعلم من تجارب زملائنا في الخليج و غيره أن دوره يختصر على النواحي الفنية فقط في الخارج بينما الصنايعي (الهندي/المصري/الباكستاني .. . ) يقوم بحرفته على أكمل وجه مما يعطي المهندس وقتا و جهدا يستثمره في أعمال أخرى أهم من متابعة الصنايعي في كل صغيرة و كبيرة.

استحداث تدريب للحرفيين بالسودان مشورع يقوم على دعامتين أساسيتين: توفير الدعم المادي و السلطة القانونية. أنا على يقين أن نظام الضرائب المفروض على قطاع المقاولات في السودان يحتاج لإعادة صياغة. هذا النظام برايي أدي خروج نسبة كبيرة من المقاولين و الشركات الصغيرة و المتوسطة منه. عندما أقول خروج أعني خروج من المظلة الضريبة و العمل في السوق الأسود و بالتالي أصبحت الشركات الكبيرة و الكبيرة جدا فقط هي التي تندرج تحت مظلة الضرائب و تستفيد من عدم التنافسية في احتكار مشاريع كبرى. بطبيعة الحال الزبون هو الذي سيتحمل الضرائب الباهظة و بالتالي تجد كثير جدا من المشاريع السكنية المتوسطة (أرضي و أربعة طوابق مثلا) يقوم العميل فيها بالتوجه للسوق الأسود . . . الحديث عن هذا يطول لكن مربط الفرس منه هنا أن اعادة هيكلة النظام الضريبي لقطاع التشييد يعود بالفائدة على جميع الأطراف و أهما هنا الحكومة التى اذا قامت بتخفيض الضرائب و احكام الرقابة بالتالي ستتنافس شركات صغيرة و متوسطة في مشاريع حكومية و خاصة مما يزيد التنافسية و يزيد العائد من مظلة الضرائب و ينعش سوق العمل و يوسع الخيارات للعميل البسيط. . . بهذه الطريقة فان فرض رسم 1% اضافي سوف لن يكون عبئا اضافيا بل منعفة للجميع: سواء الشركات العاملة أو الحرفيين أو الزبون أو قطاع التشييد بصورة عامة في السودان.

أخيرا، على الدولة إذا قامت بتأسيي نظام تدريب محترم أن تبذل جهدا كبيرا في الرقابة على جميع المواقع و التأكد من حصول العاملين فيها على التدريب. . .كخطوة أولى ليس بالضرورة أن يكون الجميع حاصلا على شهادة. . . من الممكن أن يكون مثلا قائد فريق النجارة (المعلم) هو الحاصل على هذا التدريب و يكون العمال لديه (الطلب) يعملون تحت توجيهه. . . يمكن فرض غرامات مالية مع التهديد بتوقيف العمل. . .هذا بالتأكيد لن يكون محبذ للشركات العاملة بقطاع التشييد إلا ان نسبة ال1% هذه العميل مستعد جدا لدفعها للحصول على خدمة جيدة.

ما هي أراؤكم؟


* Imperial College - London

مواد البناء … تواصل ارتفاع أسعار الطوب والأسمنت والسيخ

الصيحة

قفزت أسعار السيخ والاسمنت بالأسواق بدرجات متفاوتة وصل سعر طن السيخ إلى 16.500 جنيه وطن الاسمنت إلى 2300 جنيه. وكانت الأسعار قد ثبتت لفترة طويلة في حدود 13 ألف جنيه لطن السيخ و2 ألف جنيه لسعر طن الاسمنت فيما ارتفعت تبعاً لذلك أسعار مواد البناء الأخرى مثل جردل البوماستيك الذي وصل سعره إلى 250 جنيهاً بدلاً عن 180 جنيهاً.

وقال التجار إن الزيادات مرهونة بزيادة أسعار الخام العالمي من 20 ألف جنيه إلى 40 ألف جنيه لطن السيخ بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الدولار والترحيل والجمارك التي زادت من أسعار الطن محلياً.

ووصف التجار الطفرة العمرانية بأنها تزيد أيضاً من الطلب على مواد البناء إلى أن تزيد أسعاره عالمياً بالإضافة إلى عدم ثبات الدولار من المشاكل التي تواجه التجار في استيراد الخام من الخارج الذي يحسب طبقاً لأسعار الدولار الجديدة وغير الثابتة ستؤثر سلباً على أسعاره محلياً يفقد من خلالها التجار مبالغ كبيرة وقال إن الأسبوع المنصرم كان من أكثر الأسابيع امتحاناً لنا جراء تذبذب أسعار الدولار وعم ثباته.

وفى جولة الصيحة بالسوق ارتفعت أسعار الطوب وبلغ سعر لوري الطوب 3200 جنيه لأربعة آلاف طوبة وارتفع بدوره سعر قلاب الرملة الكبير “كنجر” إلى 2800 بدلاً عن 2100 جنيه والمتوسط 820 جنيها والصغير 400 جنيه .

وعبر التجار عن استيائهم الشديد من الركود والأسعار المتزايدة وقالوا إن السوق في الأصل يظل راكداً حتى قبل أيام الخريف والآن ومع الزيادات التي يشهدها السوق فإن الأمور تزداد سوءاً مع ضعف في القوة الشرائية.

80% نسبة تنفيذ طريق نيالا أم دافوق بجنوب دارفور

المجهر

أكدت حكومة ولاية جنوب دارفور، أن مستوى تنفيذ عدد المشروعات التنموية قطع شوطاً مقدراً حيث وصل العمل في إنشاء طريق نيالا - عِد الفرسان -رهيد البردي - أم دافوق نسبة (80%) فيما تجاوز العمل في حوض البقارة الـ(60%).

وأوضح وزير التخطيط العمراني بجنوب دارفور "طه عبد الله" أن طريق نيالا عد الفرسان رهيد البردي أم دافوق الذي يبلغ طوله (186) كيلو متراً سيربط عدداً من المحليات ويعالج مشكلة انقطاعها عن بعض، مشيراً إلى أن هناك عدداً من الطرق الداخلية التي يجري العمل بها لربط جميع محليات الولاية ببعضها.

وأضاف أنه تم حفر (11) بئراً من جملة (20) بمشروع حوض البقارة فيما يجري العمل في بقية أجزاء المشروع بشكل جيد.

الري: مياه الأمطار توفر (400) مليار متر مكعب

المجهر  

كشفت وزارة الري والموارد المائية، أن مياه الأمطار توفر عدد (400) مليار متر مكعب، أكثر من مياه النيل في العام، وأكدت أنها عبر مشروع (زيرو عطش) تسعى لحفر أكثر من (5) آلاف بئر بتكلفة مالية تفوق الـ(300) مليون دولار، في كافة أرجاء البلاد، وقال وزير الدولة مدير عام وحدة تنفيذ السدود المهندس "خضر محمد" إن المملكة العربية السعودية، عبر بنك التنمية الإسلامي بجدة، منحة قدرها (120) مليون دولار، وعدد من صناديق التنمية العربية، وقال إن مشروع حصاد المياه هدفه الإستراتيجي توفير مياه شرب صالحة للإنسان والحيوان، ودعم الأمن القومي والاستقرار والمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي، وزاد إن مشروع (زيرو عطش) الهدف منه حل متكامل لمشاكل مياه الشرب في الريف والحضر ولإزالة العطش نهائياً لمرحلة تصل الصفر، وباكتمال الأطلس المائي تم تحديد مواقع العطش وتشمل مشروعات (زيرو عطش) حسب خطة (2016- 2020م) تنفيذ (7500) مشروع في مياه الشرب فضلا عن رفع نصيب الفرد في الريف من المياه من (17,8) لتراً في اليوم إلى (35) لتراً في اليوم، وفي الحضر إلى (90) لتراً في اليوم.
 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. سوداكون - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website
Proudly powered by Blogger