آخر المواضيع

افتتاح مطار حمد الدولي في قطر الأسبوع المقبل

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on الخميس، أبريل 24، 2014 | 8:52 م

الدوحة (رويترز) 

قالت الهيئة العامة للطيران المدني في قطر إن من المقرر افتتاح مطار حمد الدولي الجديد أمام حركة المسافرين الأسبوع المقبل بعد أن تأخرت أعمال البناء لأكثر من عام.

ويمثل المطار الجديد عنصرا رئيسيا في خطة قطر لأن تصبح مركزا إقليميا للطيران.

وذكرت هيئة الطيران المدني في تعميم لها أن المطار سيفتح أمام شركات الطيران منخفض التكلفة في البداية على أن تطلق الناقلات الأخرى خدماتها هناك في أواخر مايو أيار.

وقالت مصادر من قطاع البناء إن افتتاح المطار الجديد كان مقررا في الأصل عام 2012 لكن المشروع الذي يأتي ضمن استعدادات قطر لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 تباطأ بسبب تأخر شركات البناء في تنفيذ عقودها ومشاكل تتعلق بالجودة والتكلفة.

وقال التعميم إن جميع شركات الطيران ستنتقل كليا إلى مطار حمد الدولي اعتبارا من 27 مايو أيار.

وذكر الموقع الإلكتروني لموقع مطار الدوحة الدولي إنه سجل مرور 23.3 مليون مسافر العام الماضي. وكان مسؤولون قالوا إن مطار حمد المتوقع أن تصل تكلفته إلى نحو 17.5 مليار دولار سيكون قادرا على استيعاب 50 مليون مسافر ومناولة مليوني طن من البضائع سنويا.



وكانت شركة الخطوط الجوية القطرية السريعة النمو قالت إن مطار الدوحة وصل إلى طاقته القصوى وإن التأخير في الانتقال إلى المطار الجديد يعرقل خطط توسعها.

التخطيط العمراني بشمال كردفان تعد بتوفير مقومات قيام المجمع الصناعي بكازقيل

الأبيض فى 24-4-2014 (سونا) 

أكد الاستاذ الحاج محمد علي تبن وزير التخطيط العمراني والمرافق العامة بولاية شمال كردفان التزامه بتوفير كافة المقومات المطلوبه لقيام المجمع الصناعي لمشتقات الألبان بمدينة كازقيل جنوب الاٌبيض.

جاء ذلك خلال لقائه بمكتبه بالوفد الإتحادي الزائر للولاية الذي يضم وزارة المالية والصناعة والرعاية الاجتماعية وتنمية الموارد البشرية والعمل بالإضافه الي المركز القومي للبحوث والإستشارات الصناعية.

وبحث اللقاء كيفية قيام مجمع صناعي يضم بداخله كافة مشتقات الألبان بمدينة كازقيل جنوب الاٌبيض مؤكدا دعمه لهذا المجمع بكافة المقومات التي تساعد على قيام هذا المشروع الإقتصادي المهم الذي يساهم في زيادة دخل الأسر خاصة ذوى الدخل المحدود .

وأكد الأستاذ تبن أن ولايته تزخر بثروات كبيرة في القطاع الحيواني والزراعي داعياً الي أهمية استغلال هذه الثروات بهدف تطوير وتنمية القطاع الصناعي لدعم صادرات البلاد مؤكدا استعداد وزارة التخطيط العمراني لمد المجمع الصناعي بخطوط المياه والكهرباء بغرض تطوير القطاع الصناعي خدمة لمواطن الولاية .

و قدم الأستاذ بركة جبريل هارون رئيس الوفد شرحا مفصلاً حول الزيارة التي جاءت في اطار المسوحات الأولية لإقامة مجمع صناعي بكازقيل مؤكدا أن المجمع سيكون بمواصفات عالمية ويصاحب المجمع وحدة تدريب لرفع القدرات وتطوير المهارات لزيادة الإنتاجية بالإضافة الي وحدة تسويقية للصادر والمستهلك المحلي ومعمل لفحص المواد الخام لضبط الجودة.

من جانبه أكد الاستاذ جمال عبد الفضيل مدير الصناعة بالولاية أن تطوير القطاع الصناعي بالولاية يأتى ضمن مشروعات نفير نهضة كردفان مؤكدا أن الفترة المقبلة ستشهد نقل تجارب الدول المتقدمه للاستفادة من موارد الولاية في استخلاص الزيوت وهدرجتها من أجل تحسين الوضع الاقتصادي بالولاية.

اكتمال 75% من العمل بالمحطة التحويلية للكهرباء بابوزبد

الخرطوم 24-4-2014(سونا)  

اكد مهندس نصرالدين احمد وزير التخطيط العمراني بولاية غرب كردفان ان العمل اكتمل بنسبة 75% في المحطة التحويلية للكهرباء بمحلية ابوزبد .

واشار الوزير في تصريح (لسونا) خلال مشاركته مؤتمر الولايات الرابع لشركة التوزيع للكهرباء الذي بداء فعالياته امس بالابيض ان الدراسات الهندسية غطت كافة الجوانب المتعلقة بمدينة ابوزبد واضاف الوزير ان امداد الكهرباء الي ابوزبد يعتمد علي بداية العمل بمحطة الدبيبات التحويلية .

واوضح الوزير انة من المتوقع ان يكتمل العمل في المحطة قبل نهاية هذا العام ، مبينا ان العمل في توصيل الابراج الكهربائية وصل مراحل متقدمة من التنفيذ وتجاوز حاضرة الولاية وهو الان في طريقه الي محلية بابنوسة .

واوضح المهندس نصرالدين ان هناك محلية تتمتع بالخدمات الكهربائية منها محليتين تتمتع مباشرة بالكهرباء القومية 12 محلية تقع من ضمن منظومة كهرباء الريف .

واكد اهتمام وزارتة بتوفير كافة الخدمات الكهربائية لمناطق الولاية النائية واعلن ان الفترة القادمة ستشهد العديد من المشروعات المتعلقة بالكهرباء .

قناة العربية: قرار دولي بوقف تمويل سد النهضة الإثيوبي

العربية

بعد معركة دبلوماسية شاقة، نجحت مصر في استصدار قرار أوروبي روسي صيني بوقف تمويل سد النهضة الإثيوبي الذي يؤثر حال اكتماله على 20 في المائة من حصة القاهرة في مياه النيل.

وصدر قرار رسمي من الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين وإيطاليا والبنك الدولي بوقف تمويل بناء سد النهضة، وتجميد قروض دولية لإثيوبيا بقيمة 3.7 مليار دولار، بينها قرض صيني بمليار دولار.

وذكرت مصادر دبلوماسية مصرية أن التمويل المعلن للسد هو 250 مليون دولار، لكن حجم الأعمال يفوق المليار دولار، مما يؤكد أن هناك تمويلا خفيا من دول تسعي لإحداث فقر مائي في مصر.

وأشارت المصادر إلى أن المعركة مستمرة دبلوماسيا وقانونيا ودوليا لوقف بناء السد نهائيا، وإجبار إثيوبيا على الالتزام بالخطط المتفق عليها من قبل.

وقالت المصادر إن القانون الدولي يحظر على أي منظمة دولية أو دولة، أن تساهم في تمويل أي مشروع على النهر سواء من خلال قرض أو منح أو مساعدات تضير بحقوق دول أخرى، وفقا لقواعد القانون الدولي للأنهار الدولية.

وشددت المصادر على ضرورة قيام مصر باستكمال الضغط على إثيوبيا، خاصة مع احتمال قيام دول معادية بتحركات ضد مصر لإثناء الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي عن موقفهما الرافض لتمويل السد.

وأفاد الدكتور محمد نصر الدين علام، وزير الموارد المائية والري الأسبق، أن قرار وقف تمويل بناء السد سيجبر أديس أبابا على التفاوض مرة أخرى مع مصر، مؤكدا أن القرار طبيعي، وكان من المفترض اتخاذه منذ بداية المفاوضات مع إثيوبيا.
سيناريو الأزمة

لكن هل انتهت المعركة عند هذا الحد؟ وماذا يمكن أن تفعله مصر لو حصلت إثيوبيا على تمويل آخر من دول أخرى وواصلت بناء السد؟

وقال الدكتور مغاوري شحاتة، خبير الموارد المائية ورئيس جامعة المنوفية الأسبق، إن الخطوة التي من المفترض أن تفعلها مصر لو واصلت إثيوبيا بناء السد، هي اللجوء لمجلس الأمن والأمم المتحدة، وتقديم شكوى لمحكمة العدل الدولية ضد أديس أبابا.

وأوضح أن شروط تمويل المشروعات المائية ألا يؤثر المشروع على أي دولة أخري من دول حوض النيل.

وأضاف أنه لا بد لمصر أن تستغل هذا القرار وأن تستمر في الضغط على إثيوبيا، لاسترجاع مواصفات السد للمواصفات الأولية، التي كان من المقرر أن يتم على أساسها البناء، وبدلًا من أن تكون سعة السد 74 مليار متر مكعب، تقف سعته التخزينية عند 14 مليارا فقط، وهو ما يضمن عدم التأثير على حصة مصر من مياه النيل.
الخيار العسكري الورقة الأخيرة

واستبعد اللواء د. طارق خضر محافظ دمياط الأسبق ورئيس قسم القانون الدستوري بكلية الشرطة اللجوء للخيار العسكري في الأزمة، مع ضرورة الاعتماد على الحلول الدبلوماسية والقانونية وممارسة الضغوط على الدول المانحة لإثيوبيا.

وأضاف أن إثيوبيا، ومن خلال بنائها السد، تؤثر على الأمن المائي لمصر، وهو أحد عناصر الأمن القومي، وبالتالي لابد من تكثيف الضغوط على الدول المانحة سياسيا ودبلوماسيا وقانونيا لوقف أي عليات تمويل.


تمويل سد النهضة قرار أثيوبي جريء يحبط مصر ويجلب معه المخاطر .... تقرير رويترز

أديس أبابا (رويترز) 

رأسا على عقب قلب قرار إثيوبيا الجريء تمويل مشروع لاقامة سد ضخم بنفسها السيطرة المصرية التي استمرت أجيالا على مياه نهر النيل وربما يسهم في تحويل واحدة من أفقر دول العالم إلى مركز اقليمي لتوليد الكهرباء من المصادر المائية.

فقد رفضت أديس أبابا عرضا من القاهرة للمساهمة في تمويل السد وضمنت بذلك سيطرتها على إقامة سد النهضة على أحد الروافد الرئيسية لنهر النيل. ومن الممكن تصدير الكهرباء التي سيتم توليدها من السد إلى دول المنطقة التي تحتاج إليها بشدة. وتكفي كهرباء السد لتغطية احتياجات مدينة عملاقة مثل نيويورك.

لكن قرار تمويل المشروع الضخم نفسه يحمل في طياته خطر خنق استثمارات القطاع الخاص وتقييد النمو الاقتصادي وربما يعرض للخطر حلم إثيوبيا أن تصبح دولة متوسطة الدخل بحلول عام 2025.

وقد تم حتى الآن بناء ربع السد وتقول إثيوبيا إنه سيبدأ توليد 750 ميجاوات من الكهرباء بنهاية العام الجاري. ويعمل المهندسون في الأرض الرملية لوادي جوبا قرب الحدود السودانية على صب الأساسات الخرسانية للسد الذي سيرتفع 145 مترا وستولد توربيناته عند اكتماله 6000 ميجاوات من الكهرباء ليصبح أكبر سدود القارة إنتاجا للكهرباء.

وحتى الآن دفعت إثيوبيا 27 مليار بر (1.5 مليار دولار) من إجمالي التكلفة البالغة 77 مليار بر للمشروع الذي سيؤدي إلى إيجاد بحيرة طولها 246 كيلومترا.

ويمثل السد أكبر جزء من مشروع ضخم للانفاق العام على الكهرباء والطرق والسكك الحديدية في واحد من أسرع الاقتصادات الافريقية نموا. وقد ارتفع الناتج الإثيوبي بما يقرب من المثلين على مدى عشر سنوات ليجتذب استثمارات من السويد والصين.

لكن اقتصاديين يحذرون من أن يلحق الضغط على القطاع الخاص لتمويل مشروعات عامة للبنية التحتية الضرر بآفاق النمو مستقبلا. وقد ظهرت مؤشرات على تباطؤ النمو الاقتصادي بالفعل.

ورغم ذلك تقول أديس أبابا إن ضمان عدم امتلاك مصر حق التدخل لوقف بناء السد يستحق هذا الثمن.

ويمثل السد محور مشروع ينفذ على 25 عاما للاستفادة من النمو الاقتصادي المتسارع في شرق أفريقيا بتصدير الكهرباء لمختلف أنحاء المنطقة.

وقال فيك أحمد نجاش المدير بوزارة المياه والطاقة الإثيوبية "لم نكن نرغب أن يعاني هذا السد من ضغوط خارجية لا سيما فيما يتعلق بالتمويل."

* إعادة توزيع الأدوار الدبلوماسية

أعاد تحول إثيوبيا من كارثة اقتصادية قادرة بالكاد على توفير الغذاء لشعبها إلى قوة اقليمية صاعدة قادرة على التمويل الذاتي لمشروعات ضخمة توزيع الأدوار الدبلوماسية في دول حوض النيل أهم الموارد الطبيعية في شمال شرق أفريقيا.

واستشاطت مصر غضبا إذ تخشى أن يقلل السد تدفق المياه التي تعتمد عليها في الشرب والزراعة منذ الاف السنين.

وطلبت مصر وقف أعمال البناء لحين التفاوض بين البلدين وعرضت المشاركة في ملكية المشروع لكن هذا العرض قوبل بالرفض من أديس أبابا.

ولم يعد للقاهرة الميزة التي كانت تتمتع بها عندما كانت دول منبع النهر أفقر من أن تبني مشروعات ضخمة كهذه بنفسها.

ومع ذلك فإن كلفة السد التي تتجاوز أربعة مليارات دولار تمثل نحو 12 بالمئة من الناتج السنوي لإثيوبيا وهو ثمن كبير لبلد يرفض المساعدة الخارجية.

وقد لجأت إثيوبيا لإجراءات مثل إرغام البنوك التي تقدم القروض للقطاع الخاص على تخصيص ما تعادل نسبته 27 في المئة من اجمالي قروضها للحكومة بعائد منخفض فيما يمثل ضريبة على الاقراض الخاص.

ويقول صندوق النقد الدولي إن السد يمثل مع مشروعات أخرى استنزافا للموارد التمويلية من الاقتصاد ما يعرض للخطر فرص الاقتراض المتاحة لمستثمري القطاع الخاص وحصيلة البلاد من النقد الأجنبي بما يضر بالنمو.

وتوقع صندوق النقد في نوفمبر تشرين الثاني أن يتباطأ نمو الناتج إلى 7.5 في المئة هذه السنة المالية من 8.5 في المئة في 2011-2012 وقال إن الاقتصاد يحتاج لاعادة هيكلة لتشجيع استثمارات القطاع الخاص التي أصبحت مشروعات القطاع العام تزاحمها الان.

وتحتاج إثيوبيا لمعدل نمو مرتفع لانجاز خططها لانتشال سكانها من الفقر المدقع. ويقول البنك الدولي إن نصيب الفرد من الدخل بلغ 410 دولارات فقط في 2012.

وتختلف الحكومة مع الرأي القائل إن الانفاق بسخاء على المشروعات العامة يضر بالأداء الاقتصاد العام وتتوقع نموا أعلى من تقدير صندوق النقد.

وتقول شركة ساليني امبرجيلو أكبر شركات البناء في ايطاليا والتي تتولى انشاء السد إنها حصلت على كل المدفوعات المستحقة لها في توقيتاتها حتى الان وإنها لا تشعر بالقلق بشأن استمرار سداد المليارات التي يتطلبها المشروع.

وقالت الشركة في رسالة بالبريد الالكتروني لرويترز "لدينا ثقة كاملة في حكومة إثيوبيا."

ويمثل السد بداية فقط لطموح إثيوبيا أن تصبح مركز قوة على المستوى الاقليمي.

وتوضح خطة حكومية اطلعت عليها رويترز أن إثيوبيا ثاني أكبر دول افريقيا من حيث عدد السكان تستهدف أن يكون لديها قدرات لتوليد 37 ألف ميجاوات خلال 25 عاما بالمقارنة مع تقدير البنك الدولي لاجمالي انتاج دول أفريقيا جنوبي الصحراء باستثناء جنوب افريقيا ويبلغ 28 ألف ميجاوات.

ويجري العمل على بناء مزيد من السدود ويعمل رئيس الوزراء هيلامريم ديسالين بوتيرة سريعة لضمان ابرام اتفاقات لبيع الكهرباء في الخارج.

ومن نقطة على النيل تمتد الخطوط شمالا عبر السودان وعبر الصحراء الكبرى حتى المغرب كما تمتد جنوبا حتى جنوب افريقيا لتربط كينيا ورواندا وتنزانيا وغيرها من الدول المتعطشة للكهرباء.

ويقول مسؤولون إثيوبيون إن جيبوتي وكينيا والسودان تستورد بالفعل 180 ميجاوات ورغم أن هذه الكمية صغيرة فإنها بدأت تحدث تغييرا ملموسا في المنطقة.

وقال ميكوريا ليما رئيس التخطيط لقطاع الشركات بشركة الكهرباء الحكومية الإثيوبية "قبل أن تبدأ جيبوتي في الحصول على الكهرباء من إثيوبيا كان سعر الكهرباء فيها 30 سنتا أمريكيا للكيلووات. أما نحن فنبيع لها بسعر ستة سنتات."

ووقعت كينيا اتفاقا لشراء نحو 400 ميجاوات. كما وقعت رواندا اتفاقا في مارس اذار لشراء 400 ميجاوات بحلول عام 2018 ومن المتوقع إبرام اتفاق مماثل مع تنزانيا. كذلك من المتوقع إجراء محادثات حول تزويد اليمن بنحو 900 ميجاوات عن طريق كابل بحري.

* أمن قومي

وما دامت إثيوبيا ترفض التمويل الخارجي فلا يبدو أن القاهرة تملك وسيلة تذكر لوقف بناء السد.

وتتدفق المياه عند سفح جبل جيش الإثيوبي إلى بحيرة تانا ومنها يتهادى النيل الأزرق صوب العاصمة السودانية الخرطوم حيث يلتحم بالنيل الابيض لتتدفق المياه شمالا عبر مصر حتى تصب في البحر المتوسط.

ومن بين مخاوف القاهرة هاجس أن يؤدي ملء خزان السد الجديد الذي تبلغ سعته 74 مليار متر مكعب بالمياه على سنوات إلى قطع تدفق المياه عن النهر مؤقتا وأن يؤدي تبخر المياه من سطح البحيرة التي ستتكون خلف السد إلى تقليص حصتها.

وقال خبير المياه كلاوس لانز مشيرا إلى نقص المياه في مصر "مشاكل المياه حتى من دون هذا السد كبيرة للغاية."

ويرتكز الموقف المصري على اتفاقية لعام 1959 مع السودان تمنح مصر نصيب الاسد من مياه النهر. وبلغ الأمر أن دعا بعض الساسة المصريين العام الماضي إلى القيام بعمل عسكري ضد إثيوبيا مما أثار المخاوف من نشوب "حرب مياه".

وهدأت العاصفة السياسية في العلن لكن مسؤولين مصريين مازالوا يشيرون إلى ضرورة تأمين حصة البلاد من مياه النيل باعتبارها مسألة أمن قومي.

وفي ورقة حكومية تصف القاهرة بناء السد بأنه "انتهاك" لمبادئ القانون الدولي وخاصة واجب منع الضرر عن الدول الأخرى في حوض النهر.

وقال بدر عبد العاطي المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية لرويترز "ليس لدينا موارد أخرى. ولذلك فالمسألة ليست نكتة. فنحن لن نسمح بتعريض مصالحنا الوطنية وأمننا القومي... للخطر."

* خيارات محدودة

وأضاف عبد العاطي "مازلنا مع التعاون والتفاوض. لكن مع التفاوض الجدي فقط لا تضييع الوقت."

لكن القاهرة التي يشغلها عنف المتشددين والاضطرابات السياسية في الداخل ليس لديها خيارات تذكر للضغط على أديس أبابا لوقف المشروع. ويقول مسؤولون إثيوبيون إن السد قد يكتمل في عام 2016.

وتنفي إثيوبيا أن مصر ستعاني من جراء بناء السد وتشكو من أن القاهرة استخدمت نفوذها السياسي في ردع جهات التمويل عن دعم مشروعات إثيوبية أخرى لتوليد الكهرباء.

وقال فيك أحمد من وزارة المياه إن القاهرة كان لها يد في قرار شركة معدات وتكنولوجيا الكهرباء الصينية الانسحاب من صفقة بمليار دولار لتوصيل السد بشبكة الكهرباء الإثيوبية.

وقال فيك أحمد "السلطات في مصر أحدثت جلبة" وأضاف أن مجموعة صينية أخرى تتأهب الان لتمويل خطوط الضغط العالي. ولم يعلق المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية على هذه الشكوى الإثيوبية لكنه أكد أن القاهرة تحاول استخدام نفوذها لابعاد الجهات الأجنبية عن تمويل المشروع.

وقال عبد العاطي "لدينا اتصالات بالجميع. وقد أثار الوزير الموضوع مع روسيا والصين."

وفي انتصار دبلوماسي لإثيوبيا وانتكاسة سياسية لمصر شهد السودان تحولا تدريجيا في موقفه باتجاه تأييد السد ورفع اعتراضاته السابقة. ومن المحتمل أن يستفيد السودان من الكهرباء الرخيصة ومياه الري.

وقال وزير الخارجية المصري نبيل فهمي لمحطة سكاي نيوز عربية هذا الشهر إنه يرفض الحل العسكري ويرفض إحالة النزاع لمحكمة العدل الدولية وهو ما يتطلب موافقة الطرفين.

وبدلا من ذلك تواصل مصر الضغط من أجل إجراء مزيد من الدراسات على تصميم السد وأثره على دول المصب. وفي المقابل تواصل إثيوبيا دون كلل العمل في بناء السد.

وقال مسؤول إثيوبي رفيع طلب عدم نشر اسمه "سنكمله سواء أرادوا أم أبوا. لكننا سنواصل بالطبع التفاوض في الوقت نفسه."

من آرون ماشو



(إعداد منير البويطي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)

40% فقط من سكان السودان ينعمون بالكهرباء

صحيفة الجريدة  

كشفت الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء أن 40% فقط من سكان السودان ينعمون بخدمات الكهرباء مقارنة مع دول الجوار التي تستهلك خدمات الكهرباء بمعدل يفوق 90%. وأكد المدير العام للشركة السودانية لتوزيع الكهرباء، علي عبد الرحمن أن الكهرباء ستعم كل أنحاء السودان في العام 2031 وقال في افتتاح مؤتمر الولايات الرابع لشبكة للكهرباء بمدينة الأبيض أمس "رغم جهودنا إلا أن الأرقام متواضعة في إنتاج واستهلاك الكهرباء ونسعى حالياً إلى زيادة أعداد المستفيدين" وأضاف "رغم الاستقرار في الخدمة إلا أن عدد المستفيدين من الكهرباء في السودان 40% فقط "، وأشار إلى أن الشركة أطلقت مشروع كهرباء الطاقة الشمسية المنزلية لسد العجز عقب نجاح التجربة في ولاية شمال كردفان.

وقال عبد الرحمن إن القطاع الحراري يواجه معضلة كبيرة باستهلاك كميات كبيرة من الجازولين في التوليد الحراري للكهرباء وأضاف: "نستهلك آلاف الأطنان من الجازولين"، وكشف عن انتهاء الشركة من شبكة كهرباء الفولة وإدخالها الشبكة القومية وتشغيلها في القريب العاجل.

ووجهت وزيرة الدولة بالكهرباء تابيتا بطرس شوكاي بتعميم تجربة الطاقة الشمسية في ولاية شمال كردفان وكهربة المشاريع الزراعية وطالبت بتسريع الخطوات قبيل اكتمال الكهرباء في السودان في العام 2013 واعتماد الطاقة الشمسية في الريف.

وقال والي شمال كردفان إن وزارة الكهرباء استطاعت أن تحدث نقلة كبيرة في ولايات البلاد التي كانت تعاني من انعدام الكهرباء وأضاف "اخترنا النفير لتحقيق تطلعات وآمال أهل الولاية"، وأشار إلى أن وزارة الكهرباء تشارك الولاية في ثلاثة مشاريع أولها شبكة توزيع الكهرباء وتوفير الإمداد المائي، والمدينة الطبية. وأكد وزير التخطيط العمراني بولاية شمال كردفان الحاج محمد علي تبن أن إدخال الشبكة القومية لمدينة الأبيض خلق تحديات كبيرة وأشار إلى أن خط الكهرباء يمر بعدد كبير من القرى والمناطق دون أن تستفيد من خدمات الكهرباء، وأوضح أن التيار أتى الولاية من الناحية الجنوبية لافتاً إلى أن الناحية الشمالية من الولاية بها كثافة سكانية عالية لم تستفد بعد من خدمات الكهرباء، وقال تبن إن مدينة الأبيض تنتج 120 ميقا واط من الكهرباء وتستهلك منها 40% فقط بفائض يقدر بـ80 ميقا واط، وأم روابة تستهلك فقط 6 ميقا واط من إنتاج يقدر بـ120 ميقا واط.


أتش أم أتش – القابضة لإدارة الفنادق تعزز وجودها في السودان وتعرض هوية جديدة لكورال في فندقها الأول فندق كورال الخرطوم

سودانيل

مع وجود فندقين جديدين من المنتظر أن يفتتحا هذا العام، أعلنت أتش أم أتش – القابضة لإدارة الفنادق (هوسبيتاليتي مانجمانت هولدينجز) التزامها التام بتعزيز وجودها في السودان. وفي كلمة أمام مؤتمر صحفي حصري في الخرطوم، قال لوران أ. فوافنيل، الرئيس التنفيذي، أتش أم أتش، إن: "السودان جزء من استراتيجيتنا "التوجه إلى أفريقيا". ومع وجود ثلاث فنادق عاملة وفندقين تحت الإنشاء، نحن نتمتع بوضع قوي في السودان وقدرة عالية على المساهمة في تنمية صناعة الضيافة والسياحة المحلية. لدينا قائمة قوية من الأسماء الفندقية ونحن نجري محادثات مكثقة مع شركة الفنادق السودانية الكويتية لتعزيز وبناء تعاوننا الاستراتيجي".

نجحت أتش أم أتش في تعميق وجودها في شمالي السودان منذ تولت إدارة فندق كورال الخرطوم عام 2009. وسرعان ما توسعت المجموعة في تواجدها في الدولة مع افتتاح خمس فنادق في وقت قصير نسبيا. وسوف يفتتح هذا العام فندق وشقق ايوا بور سودان وفندق وشقق ايوا الخرطوم.

أدخلت أتش أم أتش عدة مبادرات جديدة هذا العام من بينها إحياء اسم فنادق ومنتجعات كورال وترقية ممتدة النطاق للتكنولوجيا التي تعتمدها ومن بينها عدة مواقع جديدة قابلة للتجارة الإليكترونية ومتعددة اللغات. وأكد لوران: "التجديد أمر طيب. هذه المبادرات تبرز كيفية استجابتنا لطلبات عملائنا أثناء تنمية أعمالنا. أن نستبق اكتمال العمل أمر يتطلب جهدا هائلا ومستمرا لفهم وتوقع، ليس فقط احتياجات الوقت الحالي، لكن أيضا المستقبل. الهدف المطلوب للترقية أو وضع أحدث تكنولوجيا هو في النهاية جعل النظام بأكمله أكثر فاعلية، مرونة وقدرة على الحراك ليوفر ملائمة أعظم وقيمة أكبر للضيوف".

وأضاف أن: "الدافع وراء تجديد العلامة التجارية هو الاعتراف بأنه نظرا للبيئة الرقمية السائدة اليوم فإن الضيوف يرغبون في أن يكونوا ببساطة أكثر قدرة على المشاركة. وبالتالي فقد كان من الضروري من وجهة النظر التكنولوجية وباعتبارها فرصة هائلة في الوقت نفسه ادخال تعديلات وتحسينات على فنادق ومنتجعات كورال من أجل الميزة التنافسية. ولأنه فندقنا الأول والأكبر، سوف يكون فندق كورال الخرطوم الفندق الرائد في السودان لإطلاق مظهر كورال الجديد".

وقال الدكتور أبو بكر محمد أبو بكر، مدير عام شركة الفنادق السودانية الكويتية، إن: "السودان تمتلك إمكانات هائلة لتتطور لتصبح مقصدا للسياحة ولكن هناك الكثير من العمل للحاق بركب التطور العالمي. السودان، التي كانت تعرف في الماضي بأنها سلة خبز العالم العربي، هي ثالث أكبر دولة في أفريقيا ومع ذلك الأقل استقبالا للزوار على الرغم من تاريخها الثري، ثقافتها المتنوعة وجمالها الطبيعي البديع. هناك عدة أهرامات قديمة في أنحاء السودان، تجتذب العديد من الزوار من المنطقة وخارجها. من المؤسف أن الكثير من الكنوز الطبيعية والمعمارية في الدولة بقيت مختبئة عن صناعة السياحة في العالم. البنية الأساسية للسفر والسياحة في السودان في حاجة إلى تطوير. هناك نقص في الفنادق، خاصة خارج الخرطوم العاصمة، والكثير من أبرز المعالم السياحية تفتقر تماما إلى الإسكان المناسب. أتش أم أتش – هوسبيتاليتي مانجمانت هولدينجز من بين المجموعة القليلة الشهيرة في مجال الضيافة المتواجدة في الدولة وقد لعبت دورا أساسيا في تطوير الصناعة. هناك الكثير من الفرص الرائعة يجري التفكير فيها ونحن نتطلع قدما لمستقبل رائع معا".

تعهدت حكومة السودان بتخصيص بليون دولار سنويا لإعطاء دفعة لصناعة السياحة في البلاد. النقل الجوي في السودان نما بشدة خلال السنوات الأخيرة. الرحلات الجوية من وإلى دول مجلس التعاون الخليجي تزداد بشكل كبير بفضل التوسع في الطائرات منخفضة التكاليف في المنطقة. وتشهد السياحة إلى ومن الشرق الأوسط نموا بدورها مستفيدة من العدد المتزايد من الرحلات الجوية. وأورد تقرير صادر عن وزارة السياحة والحياة البرية أن 591350 سائحا زاروا السودان عام 2013 وأنفقوا 735501 مليون دولار. حضارة الكارما، أول حضارة معروفة في العالم، موجودة في السودان وكذلك حضارة الميرو. ومن حيث الحياة البرية، السودان تأتي من بين أهم عشر دول في العالم.

حول أتش أم أتش
تأسست مؤسسة أتش أم أتش – هوسبيتالتي مانجمانت هولدينجز (القابضة لإدارة الضيافة) عام 2003 في دبي وهي شركة متكاملة لإدارة الفنادق تفخر بأنها أول سلسلة فنادق في الشرق الأوسط توفر بيئة آمنة خالية من الكحول. تقدم لمالكي الفنادق والعاملين في مجال التطوير العقاري مجموعة كبيرة من حلول الإدارة الشاملة مع خمس أسماء فندقية متميزة، ومع ذلك تتكامل فيما بينها، تلبي احتياجات قطاعات متنوعة من السوق من الإقتصادية الى الفاخرة. وتشمل هذه الفنادق القصر عجمان، فندق ومنتجعات كورال، فنادق كورب، فنادق ايكوس وايوا للشقق الفندقية. ومن خلال عملياتها النشطة وتوسعاتها الاستراتيجية في الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا، نجحت أتش أم أتش في فتح أبواب عالم من الفرص وفي الوقت نفسه خلق قيمة لحاملي أسهمها، شركائها، أعضاء فريق عملها وعملائها. تضم قائمة أعمالها الحالية 20 فندقا تقع في بعض من أهم المدن في أنحاء الشرق الأوسط، بالإضافة إلى مجموعة متميزة من الفنادق تحت التطوير.

للمزيد من المعلومات حول أتش أم أتش، رجاء زيارة الموقع: http://www.hmh-dubai.com

لإتصالات الإعلام:
هينا باخت
نائب الرئيس
أم بي جي (ماركتينج برو- جانكشن)
محمول: 6975146 50 971+
البريد الإليكتروني: h.bakht@mpj-pr.com
http://www.mpj-pr.com



توجيه رئاسي بتأهيل خط سكة حديد هيا،كسلا،القضارف،سنار

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on الأربعاء، أبريل 23، 2014 | 8:39 م

كسلا 23-4-2014م (موفد سونا) 

وجه رئيس الجمهورية المشير عمر حسن احمد البشير وزارة النقل وهيئة سكك حديد السودان بالعمل على تأهيل خط سكة حديد (هيا،كسلا،القضارف،سنار) لأهميته الاقتصادية والتنموية .

وأوضح رئيس الجمهورية لدي مخاطبته الاحتفال الذي أقيم صباح اليوم بكسلا على شرف عيد الشهيد القومي (22) ان السكة حديد لها أهمية كبري فى ربط هذه الولايات التى تعد من اهم مناطق الإنتاج في السودان ،مشيراً الى ان هذه الخطوة يجب ان تتبعها خطوات اخري داعمة للتنمية والخدمات حتى تأخذ الولاية ومدينة كسلا وضعها الطبيعي والطليعي بوصفها العاصمة الأولي لشرق السودان .

وحيا حكومة كسلا فى لجهودها فى التنمية العمرانية ومشروع مدينة كسلا الجديدة وتأهيل وسط المدينة ،مبيناً ان ماتحقق من تنمية فى شرق السودان يعزي لتوقيع اتفاقية سلام الشرق والتمسك بها ، مؤكداً حرص الحكومة على المحافظة على الامن والتنمية بشرق السودان وإنفاذ الاتفاقية الخاصة فى هذا

الشأن .

وزيرالنفط يعلن عن قرب إفتتاح حقل سفيان النفطي

الخرطوم 23-4-2014م(سونا) 

اعلن وزير النفط المهندس مكاوي محمد عوض إفتتاح حقل سفيان النفطي بطاقة إنتاجية مقدرة بنهاية العام الحالي ، مشيراً الى ان هذه النسبة تُسهم في تحريك جمود الاقتصاد الوطني الى افضل مما كان عليه .

جاء ذلك لدى زيارته التفقدية التي إستمرت ليومين لحقل سفيان النفطي الذي يقع بمربع (6) ضمن إمتياز شركة بتروإنرجي .

واعلن مكاوي بان هنالك بشريات واعده وإحتياطي نفطي كبير في باطن الحقل يبشر بانتاجية عالية حسب ما اثبتته الدراسات الفنية ، مؤكداً بأن وزارته تسير وفق حركة دؤوبة من اجل إدخال الحقل منظومة الحقول المنتجة بعد إكمال كافة الاعمال الفنية المتعلقة به وتشيد بنيتة التحتية التي تساهم في ربط الحقول والمرتقب قيامها في هذا المربع علاوة على الاعمال الجارية في كافة المربعات النفطية بارجاء البلاد المختلفة .

وقال مكاوي " إننا نسعى لزيادة قدرة البلاد من الانتاج النفطي عبر إدخال احدث ماتوصل اليه العالم من تقانات حديثة " داعياً العاملين بالشركة الى ضرورة وضع مبادرات علمية وعملية تسهم في تطوير اعمال الشركة وتحدث ثورة في مجال الانتاج النفطي بالبلاد .

وفي السياق ذاته اشاد مكاوي بالعلاقات السودانية الصينية في مختلف مجالاتها ، وقال انها سوف تظل علاقات إستراتيجية مبنية على المصالح المشتركة ، مؤكداً حرص الدولة على اعلى مستوياتها بحفظ امن واستقرار المستثمرين الاجانب في كافة المجالات ، وأستنكر سيادته حادثة إختطاف بعض المهندسين الاجانب الذين يعملون في الحقل ، وقال ان هذه الحادثة ليست من شيم وكرم اهل المنطقة ، واشاد سيادته بدور المجتمع المحلي بمناطق البترول في تسيهل مهام الشركات العاملة وقال ان قيادات المجتمع ابدت استنكارها لحادثة اختطاف المهندسين الاخيرة مؤكدين معاونتهم مع الجهات المختصة من أجل ارجاع المهندسين الى اهلهم وعملهم والقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة ووصف سيادته الاهالي بالكرم والشجاعة واشار الى أن الصينيين وشركائهم لهم فضل كبير على السودان وأبنائه في تطوير قدراتهم في مجال العمل النفطي مشيراً الى خوضهم كافة التحديات حتى صارإسم السودان ضمن الدول المصدرة للنفط .

ودعا سيادته ابناء الوطن كافة الى حسن إستقبال المستثمرين الاجانب ومشاركة الدولة في توفير بيئة مواتية لهم من اجل ضمان نجاح إستثماراتهم وحفظ امنهم وإستقرارهم حتى تجني البلاد وشركائها في كافة المجالات ثمار ما سعوا اليه .

واعلن مكاوي فى رسالة قوية لكافة المستثمرين بان الدولة على أعلى مستوياتها تعمل على حفظ أمنهم وإستقراهم وتذليل جميع التحديات التي تواجهم في مجال عملهم .

من جانبه أكد نائب رئيس شركة بتروإنرجي فهمي عبدالله العوض حرص الشركة على كسب الوقت بادخال حقل سفيان دائرة الانتاج النفطي في نهاية العام الحالي وفق النظم والمعايير العالمية مشيراً الى ان هذا العمل سوف يكون ضمن سلسلة إفتتاحات متوالية وعدت بها الشركة خلال الاعوام المقبلة .

 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. سوداكون - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website
Proudly powered by Blogger