الرئيسية » » -- ماهية الهندسة ۳ -- م. عبد الله جعفر.

-- ماهية الهندسة ۳ -- م. عبد الله جعفر.

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on السبت، يونيو 25، 2016 | 2:45 م

#ونسة
-- ماهية الهندسة ۳ --

*     *     *     *     *
-- الهندسات --
في المقالات السابقة:
قلنا الهندسة هي تسخير الموارد لتحقيق المنافع وحلّ المشاكل،
وقلنا المهندس ما هو اللي بيحدّد المنافع، وإنّما بيلجأوا ليو لتحقيق منفعة ذات جدوى اقتصاديّة؛ حسب رؤية "الشفوت"؛
وذكرنا المعماريين كمثال للشفوت،
نضيف هنا ناس البزنس كمثال آخر؛
(دا غير طبعا إنّه المستخدم ممكن مباشرة يلجأ للمهندس)
المهم؛
طبيعة المنفعة المطلوب تحقيقها، أو المشكلة المطلوب حلّها، هي اللي بتحدّد اختصاص المهندس المعني؛
لو المشكلة متعلّقة بالكهربا ح تشوف مهندس كهربائي؛
لو متعلّقة بالمباني، التصريف، الطرق، وغيرها من مكوّنات الحياة المدنيّة، ح تلجأ لمهندس مدني؛
لو متعلّقة بالمحرّكات ونحوها، ح تشوف مهندس ميكانيكي؛
وهكذا.
داخل التقسيمات دي في تخصّصات، مثلا كهربا فيها اتصالات وقدرة والكترونيّات والخ.
التقسيمات الواضحة، والتخصّصات، بتناظرها الأقسام داخل كليّات الهندسة؛
كلّ ناس بيزوّدوهم بالمواد العلميّة الممكن تساعدهم في شغلهم.

*     *     *     *     *
-- مرونة الهندسة --
يللا المنافع المطلوب تحقيقها، واللي بيحدّدوها ناس ما مهندسين، ما بالضرورة تطابق تقسيمات الهندسات؛
ودا بيتطلّب من المهندس يكون مرن ومستعد يتعلّم حاجات زيادة،
خلّينا ناخد مثال: الجنريتر، عنده محرّك، وبينتج كهربا؛
أها دا نصنّفو تبع ناس كهربا وللا ميكانيكا؟
البيحصل عمليّا إنّه شركة زي ديزل جنريترز، أوّل شركة اشتغلتا فيها، ح تفضّل تعيّن مهندس كهربائي، زيي، مستعد يتعلّم ميكانيكا، أو العكس.

-- العلاقات --
لكن الموضوع ما بيقيف هنا: الجنريتر برضو بيحتاج لي صبّة؛
يللا ما ح تتعلّم كلّ الهندسات كمان!
المهندس بيحتاج كتير يستعين بي مهندسين من اختصاصات تانية؛
مش بالضرورة يقاولهم عديل، وإنّما يستشيرهم؛
لذلك فالعلاقات حاجة مهمّة جدّا بالنسبة للمهندس؛ جدّا جدّا
(ياهو كدا يا مهندسين وللا أنا ببالغ؟)
لذلك كان نصحت الشباب اللاقيتهم في الكلّيّة،
وبنصح كل الناس اللي لسّة في الكليّة،
إنّهم يستفيدوا من تواجدهم في الكليّة ويعرفوا ناس كتار، من كل التخصّصات.
وما بس المهندسين؛
لو قدّر ليك تعيش الهندسة ح تحتاج تتعامل مع طيف واسع من الناس: قانونيين، مورّدين، محاسبين، مموّلين، عالم!
قبل كدا شكى لي أحد الأصدقاء من ملاحقة ناس الشغل ليو في وقته الخاص، وقال لي أنا تاني بعد الدوام ح أقفل تلفوني؛
قلتا ليو غلطان؛ إنتا كمهندس مهم تكون accessible، وتحتفظ بي شبكة علاقات؛
قلتا ليو أنا لي سنتين مما سبت ديزل،
ولي حسّة مرّات ناس بيضربوا لي يسألوني من أسعار ما بقفلهم،
بضرب لي الشركة أسألها وارجع ليهم كأنّي لسّة في الشركة.
العلاقات ثروة!
ذا قود نيوز إنّك ح تبقى اجتماعي ومحاط بالأصدقاء 😁

-- البحث --
وبرضو كمان الموضوع ما ح يقيف عند معلومة ح تلقاها عند زملانك؛
أيّام كنتا في ديزل مثلا، جوني ناس عفراء مول بي مشكلة إنّه ناس أركويت شاكين من صوت الجنريتر؛
فاحتجتا أقرا كتير عن عزل الصوت ومستوى الصوت المقبول والخ شان أقدر أقدّم حل.
ذا قود نيوز إنّك بممارستك للهندسة ح تكتسب ثقافة عالية،
وممكن تونّس الناس بعد تنزل المعاش زيي كدا 😁

*     *     *     *     *
-- الهندسة في السودان --
بحسب تعريفنا للهندسة، فالطالب في كلّيّة الهندسة، أو اللسّة داير يدخل، قد يسأل: في شنو تهندسه؟ الحاجات مش كلّها بيستوردوها جاهزة؟
أبدا؛ في حاجات كتيرة بتحتاج تهندسها؛
الهندسة ما واقفة على الاختراع، وإنّما في هندسة تقيلة في الاختيار.
مثال تاني من ديزل: أدرت مشروع عاضّي لتركيب جنريترات في مبنى معيّن، فدي أمثلة للمشاكل الممكن تلاقيك:
- هل ممكن نخت الجنريتر في الشارع؟
- هل المبنى بيتحمّل تختّه في السطوح؟ (وهنا عرفت من طريق الشمار إنّه المبنى أصلا فيو مشاكل structural)
- هل ممكن تخت التنك جنب كنيسة (الناس كتار لو قامت حريقة)
- هل ممكن تخت التنك في الـ basement (الآكسس للمطافي)
- بعد اخترنا مكان التنك، إحتجت أصمّمه شان يتحشر في المكان الضيّق المتاح. اتعاملت بشكل لصيق مع بروف حمدتو ، وكانت تجربة قيّمة جدّا.
- بعد كدا عندك مشاكل التهوية، الصوت، توصيل الوقود للتنوكة في المكان المحشور دا، ...

*     *     *     *     *
-- هندسات تانية --
وبمناسبة تهندسها، ففي حاجات كتيرة في الدنيا دي ممكن تتهندس، وممكن تظهر هندسات جديدة؛
التقيت مرّة بواحد وعرفت إنّه مهندس فسألته هندسة شنو؛ قال لي Chemical Engineering؛
أها بمناسبة إنّه شركتهم بتاعة management consultancy أنا سمعتها Capital Engineering
يللا مسافة اندهشتا وصحّحني وضحكنا، كنتا أولريدي اتخيّلتا الـ Capital Engineering دا ممكن يكون عامل كيف 😂
ما سمعتا بي Capital Engineering، لكن كلّنا سمعنا مثلا بالهندسة الجينيّة، حيث يتم تسخير معارف علم الوراثة والبايولوجي وغيرها، لخلق منافع (تحسين نسل مثلا)، أو حل مشاكل (علاج الأمراض الوراثيّة).
كذلك الهندسة الاجتماعيّة، يتم فيها تسخير معارف علم المجتمع لتحقيق غرض معيّن (تشكيل المجتمع، واللي هو غالبا عمل غير أخلاقي)
وقس على ذلك.

*     *     *     *     *
ختاما:
الهندسة مهنة جميلة؛ والمهندسين، بدون أيّ تحيّز، ناس حلوين.

تحرير:
إبراء ذمّة: "بدون أيّ تحيّز" دي طبعا لزوم الونسة 😂
شارك هذا المقال :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. سوداكون - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website
Proudly powered by Blogger