الرئيسية » » الحصيني يكشف ملابسات إيقاف قلب العالم

الحصيني يكشف ملابسات إيقاف قلب العالم

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on الخميس، يوليو 14، 2016 | 1:27 م

آخر لحظة  

كشف المستشار أحمد الحصيني مالك قلب العالم عن ملابسات ايقاف المشروع، وقال إننا منذ توقيعنا عقد استثمار مشروع قلب العالم في 2012م ووضع حجر الأساس للمشروع من قبل رئيس جمهورية السودان المشيرعمر حسن أحمد البشير، وبحضور نخبة من رجال الدولة والمسئولين الأفاضل، وسط دهشة كبيرة من متابعي المشاريع التنموية العملاقة في الشرق الأوسط، وذلك لما يحمله المشروع من جرأة في القرار، والخيال الفكري الذي يحاكي أقوى المشاريع العالمية.

وأضاف في تصريحات صحفية عندما كانت هناك قوة ملموسة وكادر خفي يعمل بجهد لإنتاج الخطوط الأولية لهيكلة المشروع، من حيث الدراسات والأبحاث للبنية التحتية التي ستكون عماد هذا الصرح الذكي، والتي تم تسليمها لوزارة الاستثمار حينها... حتى ظهر أول عائق بإدعاء أحد رجال الأعمال بأحقيته لعقد إيجار لمدة عشر سنوات داخل الجزيرة،

ومن هنا توالت الاتهامات والإشاعات، حيث كانت قضية أولها باطل، وكانت كلمة الفصل بحكم الحق لصالح مشروع قلب العالم عبر المحكمة العليا في جمهورية السودان. وأشار إلى أن الخسائر المادية التي تقدرها بملايين الدولارات طيلة هذه الفترة إلى أن تم تسليمنا خطاب العمل بتاريخ 15/5/2016م من قبل ولاية البحر الأحمر. وقال فما كان منا إلا إحياء الأمل من جديد وتعميد الإدارة التنفيذية لعمل التجهيزات اللازمة لمباشرة الأعمال وتعميد الإدارة القانونية متمثلة في الأستاذ في مدير المشروع سامي محمود، والاستشاري القانوني عبد الله عبد الحفيظ، ومستشار التأمين للمشروع حسن السيد محمد علي لعقد مؤتمر صحفي للإعلان عن بدء أعمال المرحلة الأولى للمشروع عبر منبر سونا وذلك لتكون مرحلة بدء الأعمال مرحلة تاريخية موثقة برؤية مؤرخة تصاحب الحملة الإعلانية لنبض جزيرة قلب العالم حتى يتسنى للمشغلين والموردين الذين تم تعميدهم، بمواكبة الحدث وتمهيداً لبناء مصداقية جديدة بعد التي إهتزت فيما بيننا طيلة فترة إيقاف المشروع الأولى، وأضاف لكن تفاجأنا نحن وفريق العمل بقرار وزارة الاستثمار الذي عقب مؤتمرنا الصحفي بيومين عن إيقاف التراخيص الاستثمارية لعدة شركات، واستهدف القرار مشروع قلب العالم بالخط العريض مدعين بطلب تحديث بيانات الأوراق والدراسات المستوفاة سابقاً لديهم والمبالغ المادية التي تم تسليمهم إياها عبر سند موثق من قبلهم، لتتم مرة أخرى مهاجمة مجهوداتنا وإصرارنا على النجاح عبر إطلاق إشاعات إيقاف المشروع في الصحف المحلية والعربية بزعم عدم الوفاء والالتزام من قبلنا، مشيراً إلى أن القرار نص على طلب تقديم وتحديث مستندات تم استلامها سابقاً من قبلهم، وقد قمنا مرة أخرى بمراجعة ما تم طلبه واستيفاؤه.

وأضاف من هنا فإننا نتوجه للوسائل الإعلامية بكافة محاورها لإعادة النظر في الوسيلة المتبعة لسرد الخبر لما يترتب على ذلك من آثار سلبية في مستقبل الاستثمار الأجنبي في السوق السوداني، لتكون مخرجاً إيجابياً في نواة النجاح لكافة المشاريع، واختص بذلك مشروع قلب العالم الذي يعتبر واحداً من أكبر المشاريع وأبرزها في الدول العربية، وواحد من المشاريع الجاذبة للفرص والأحداث الاقتصادية والثقافية والاجتماعية في أولى سنوات البدء في النهضة العمرانية للمشروع.

مشيداً برئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير وحكومته لتوصيته الدائمة لمواجهة التحديات والمعوقات التي تتعارض مع المشاريع التنموية في البلاد، والذي يسهم اهتمامه بها دائماً في تجديد آمالنا لرؤية صرح اقتصادي يترك بصمته المميزة في قلب العالم.
شارك هذا المقال :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. سوداكون - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website
Proudly powered by Blogger