الرئيسية » » وزير الدولة بالنقل :ما حدث في كوبري المنشية جراء تعرضه للنحر

وزير الدولة بالنقل :ما حدث في كوبري المنشية جراء تعرضه للنحر

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on الجمعة، أبريل 01، 2016 | 12:04 ص

آخر لحظة

على هامش فعاليات الورشة التي أقامتها وزارة النقل حول الطرق القومية المشكلات والحلول، التقت (آخر لحظة) المهندس حامد وكيل وزير الدولة بوزارة النقل وأجرت معه حواراً عن الورشة التي عقدتها الوزارة حول مشاكل الطرق خاصة ما حدث في كوبري المنشية من خلل في وقت سابق، وأكد أنه لم يكن بسبب (الجقور) كما روج البعض، بل كان نتيجة لتعرضه لنحر، فإلى الحوار:

حوار: إشراقة الحلو

*مشكلات الطرق في السودان والتي دعتكم لتنظيم هذه الورشة، هل هنالك أخطاء في المواصفات؟

-المشكلات سيتم التطرق إليها من خلال ثلاث أوراق لترقية الأداء في شركاتنا الوطنية القطاع الخاص وفي قطاعنا العام، ولا توجد أخطاء في المواصفات، لأن الطرق تنفذ بالمواصفات المحددة ولكن هنالك تأخير في الصيانات، وأقول لك إنه في الفترة من 2004-2008 تم تشييد ستة آلاف كيلو وكانت صيانتها في وقتها مشكلة خاصة وقد تظهر مشاكل كالحفر أو تعرضها للجرف، وقد تتآكل كباري وتستلزم صيانة وربما تظهر حوادث والطرق لديها سرعة تصميمية محددة، كما أن الشرطة تحدد سرعة للسير، ولكن سرعات المركبات تغيرت ودعني أقول لك إن (الترلة) في زمان سابق كانت سرعتها لا تصل إلى 80 كيلو في الساعة، أما الآن تضاعفت السرعات ويمكن أن تصل إلى 120 كيلو في الساعة.

*من المؤكد أن الحمولات الزائدة تؤثر على الطرق، ما هي الضوابط في هذا الاتجاه؟

- بالطبع وقد ناقشت إحدى الأوراق قضية الحمولات الزائدة، وهنالك دراستان حقليتان لتحققان إن كان هنالك تجاوزات، وغرفة النقل في عام 2006 كانت قد وفقت أوضاع منسوبيها وفقاً للقانون، ولكن حدث تراخٍ وعدم التزام، وهناك إضافات في طول المركبة والحمولة والدراسة ستبين كل هذه المتغيرات والتعديلات إن كانت ستطال القانون بناءً على عضويتنا للكوميسا.

*هل يتم تحديد حمولات الكباري في السودان، وهل توجد خريطة لكل الكباري في السودان؟

- نعم موجودة محددة بحمولاتها، الحديث عن الكباري يعيدنا إلى ما حدث لكوبري المنشية، هل كان هنالك خلل في التصميم؟

- لا لم يكن هنالك أي خلل في التصميم ولا مشكلة في الحمولة، وقد زرته إبان المشكلة الأخيرة كمجلس إدارة، وكل ما حدث له أنه تعرض إلى نحر فقط، ولقد ذكر البعض أن النحر حدث بسبب ارتفاع الماء، ولكن النحر يحدث حتى إذا كانت المياه عادية ليس في حالة الارتفاع، والنحر حدث بسرعة وجرف الردمية.

ولكن صدر بيان ضح أن السبب الجقور ؟

لا هذا حديث غير صحيح .

سجلت زيارة للكبري ووجدنا العمل يسير بصورة طيبة في معالجة الخلل وسيتم عمل حماية للكبري حتى تتوجه المياه الى مسارها ..

وماذا عن كوبري كوستي

كبري كوستي تتم فيه صيانة سنوياً حتى لا يتعرض للنحر والنحر متوقع وهو مقدور عليه ولا علاقة له بالجقور

إلى أين وصل طريق الانقاذ الغربي ؟

هذا الطريق يهمني جداً لأنني وقعت على عقوده، ولقد اجتهدنا جداً لتنفيذه، ولقد اكتمل العمل في طرق ام كدادة الفاشر بطول 168 كيلو متر وطريق النهود أم كدادة بطول221 كيلو متراً وزالنجي / الجنينة بطول 175، وسيتم افتتاحهم في القريب، وتبقى فقط طريق نيالا الفاشر فقط وهو الآن تحت التنفيذ

حدثنا عن مرامي وأهداف ورشة الطرق القومية المشاكل والحلول ؟

الفكرة نبعت من سلسلة اجتماعات عقدها السيد وزير النقل المهندس مكاوي محمد عوض مع العاملين في مجال صناعة الطرق، الهيئة القومية للطرق والجسور والمكاتب الاستشارية وشركات المقاولات وخلصت الاجتماعات لضرورة إقامة ورشة عمل تناقش هذه المشاكل التي تعترض قطاع الطرق في السودان، وكون الوزير لجنة من المجموعة ذاتها، وأوكل رئاستها لشخصي لنبحث الاشكالات خاصة تمويل مشروعات الطرق والتي تكلف خزينة الدولة مبالغ طائلة، والدولة درجت على الصرف عليها في أحلك الظروف، حيث صرفت مبالغ ضخمة في الفترة السابقة.

ولقد كلفنا أصحاب المشكلة بعمل أوراق عمل لمناقشة المشاكل، ومن ثم وضع الحلول وأول ورقة خاصة بمشاركة القطاع الخاص في تمويل الطرق، ونقصد هنا كيف ندفع ونشجع القطاع الخاص للمشاركة في تشييد الطرق

الورقة الثالثة والخامسة والسادسة جميعها حول ترقية الأداء للعاملين في الهيئة القومية للطرق والجسور في الإشراف والمتابعة والإشراف على التمويل وصيانة الطرق القومية

وهنالك ورقتين لترقية الأداء في القطاع الخاص, (المقاولات والمكاتب الاستشارية) .

بالإضافة إلى أوراق فنية تتحدث عن الحمولات على الطرق القومية وكيفية المحافظة علي الطرق، وورقة خاصة بمواصفات الطرق،

أما الورقة الثامنة فتتحدث عن الآثار البيئية لتشييد الطرق خاصة وأننا نعطي الاولوية للقطاع النباتي عند تشييد الطرق عبر استزراع الأشجار وحجز للمياه حتى تغطي المنطقة.

ماذا عن مشاركة الكوميسا في هذه الورشة حدثنا في هذا الإطار ؟

نعم هنالك برنامج مصاحب سبق قيام الورشة خصص للكوميسا، حيث أننا خلال زيارتنا السابقة لبحر دار قدم وزير النقل المهندس مكاوي دعوة للكوميسا لإعداد ورقة في هذه الورشة، فوافقوا بل وطلبوا أن يخصص لهم يوم لعرض تجربة بعض دول الكوميسا في الطرق مثل زامبيا واثيوبيا، وناقشت أوراقهم تمويل الطرق، وهي قضية مشتركة بيننا وبينهم، و السلامة على الطرق وصيانة الطرق وتتطرق أوراقهم أيضاً للتجارة البينية إجمالا
شارك هذا المقال :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. سوداكون - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website
Proudly powered by Blogger