الرئيسية » , » فوضى بناء المساجد في الخرطوم ...

فوضى بناء المساجد في الخرطوم ...

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on الأربعاء، فبراير 03، 2016 | 8:52 ص

أبو كنان بيلو

هذه ملاحظة مختصرة قمت بها بعد ملاحظاتي اثناء تجولي في العاصمة الخرطوم خلال الشهر الماضي...

اول ما لاحظته هو كثرة المآذن بصورة شاذة، وكأني لم اشهدها من قبل.

وبالتالي كثرة هذه المآذن تعني بالمقابل كثرة المساجد. وأكثر ما لفت نظري كذلك ، ان هذه المساجد متقاربة لبعضها لدرجة انه قد يصعب على البعض التفريق بينها وبين اساميها، ففي السابق على سبيل المثال، كان ممكن تقول مسجد الحارة العاشرة، وهو معروف انه مسجد هريدي، والأن اصبح للحارة اكثر من مسجد، وبمسافات غاية في التقارب وكادت في بعض المناطق ان تقع في نفس المربوع ...

وسوف اتطرق لبعض الأمثلة في متن هذه الدراسة.

لغرض هذه الدراسة، قمت بأخذ عينة عشوائية لمساحة جغرافية مقدرة بحوالي الـ 3.5 في 1.5 كيلومتر في امدرمان الثورة ، قرب مكان سكني الحالي، وذلك بسبب معرفتي بالمنقطة وسهولة تحديد مواقع المساجد من الخريطة ، وعلى الأرض.

المساحة الكلية للدراسة مقدرة بحوالي الأربعة ونصف كيلو متر مربع. (4.5 Sq. M)

الخريطة ادناه توضح التفاصيل بالألوان كالـتي:
- مساحة الدراسة (باللون الأصفر).
- خور شمبات (باللون الزرق)،
- والمساحات الفارغة (باللون البرتقالي).



تم حساب مساحة الوادي (خور شمبات) الغير مأهول بحوالي (0.6 كلم/مربع) ، والمساحات الفارغة، ويقصد بها، الغير مسكونة وليسة بمنازل مثل (ميادين، خدمات صحية، خدمات تعليمية، ... الخ)، وقدرت بحوالي الـ (0.65 كلم / مربع)، وحساب الشوارع تقديريا بـ 0.15 كلم/مربع.

ومجموع المساحات الغير مأهولة كلها بحوالي 1.4 كلم / مربع من مساحة الدراسة الكلية، والمتبقي من المساحة حوالي 3 كلم/ مربع.

تم حساب عدد المساجد في منطقة الدراسة وكانت 29 مسجد ، تم التعرف عليها عن طريق صور الأقمار الصناعية، أو من خلال المشاهدة على الأرض.

إختصار الأرقام في الدراسة كالـتي:

1) عدد المساجد في مساحة 3 كلم/م هي 29 مسجد ، اي بمعدل مسجد لكل 100,000 متر/مربع.
2) عدد المنازل في منطقة الدراسة يقدر بحوالي 7,500 منزل. يعني عدد الأسر كذلك نسبة لأن معظم المنازل في المنطقة ليسة بطابقية.
3) متوسط عدد افراد الأسرة هو 5 افراد (حوالي 3 افراد منهم من الذكور المكلفين وبيترددو على المسجد كل جمعة على الأقل).
4) عدد السكان في منطقة الدراسة حوالي 37 الف نسمة. (المكلفين وبيزورو المسجد 22 الف)
5) عدد المصلين لكل مسجد من الـ 29 مسجد هو 500 مصلي (على احسن الفروض).
6) مسجد لكل 260 منزل.

طبعا الأعداد المذكورة آنفا، على ضوء افضل الفروض، وان السكان من الأتقياء الذين تعلقت قلوبهم بالمساجد.

أحد هذه المساجد قيد التشييد الآن، وبدأ العمل في اعمال البناء والتشييد، وعلى امتداد الشارع الرئيسي هنالك مسجد آخر يبعد حوالي 700 متر ، وآخر على بعد 400 متر ، بل وثالث على بعد 300 متر.

بمعنى ان الثلاثة مساجد تقع في مساحة اقل من 1 كيلومتر/م!

والأدهى من ذلك على حسب المشاهدات ان هنالك مسافة بين مسجدين مقدرة بـ 60 متر !

نعم .. 60 متر طولي، اي بعرض منزلين ، والمسجدين عاملين ويرفع فيهما اذانان مختلفان ويؤمهما إمامان مختلفان تماماً.



ان كان ولابد ان هذه المبالغ لابد ان يبنى بها مسجد! هنالك قرى ومناطق نائية، يصلي ساكنوها تحت الرواكيب، وتحت ظلال الأشجار، ما بالكم كيف تحكمون.

ألم يكن من الأولى ان يتم الإستفادة من هذه المبالغ في مشاريع اكثر فائدة لأهل المنطقة، مراكز رياضية، ثقافية، نوادي رياضية، يقضي فيها الشباب اوقاتهم عوضا عن المخدرات، والتسكع والتقلفص (الجلوس) بجانب ستات الشاي؟

او ربنا مراكز صحي ، غرف طوارئ ، وللعابر ان يرى كيف اضحى حال مستشفياتنا!!

كنت على يقين تام من ان ازمة السودان ليست أزمة موارد، او حكومة ... بل هي أزمة سوء إدارة، فالكل على المستويات السيادية، والمواطنين يعوزهم فكر الإدارة للموارد الموجودة، واستغلالها الإستغلال المفيد، بعيد عاطفة الدين.

وانا على قناعة تامة ، ان عمليات تأسيس مساجد جديدة سوف تستمر في نفس المنقطة اعلاه ... طالما ان هنالك مساحات وميادين خالية، فالكل يرغب ان يكون هنالك مسجد او زاوية قرب منزله مسيرة خطوات معدودة، والكل يرغب في ان يضمن بيته في الجنة من خلال بناء بيت الله على الأرض.

ونسينا ان المساجد تحتاج ان تعمر بالمصلين، وان صلاة الجمعة هي مؤتمر مصغر ، ولذا سميناه الجامع .... وهو إجتماع اسبوعي للمسلمين كي يلتقو ويتشاورو في امور دنياهم ودينهم، ولن يتحقق ذلك ان كان لكل جماعة مسجدهم الخاص، وان اضحت المساجد تتنافس في من يكمل الخطبة وصلاة الجمعة اولاً، وبذلك يحصد المزيد من أعداد المصلين.

لابد لوزارة الأوقاف دور من هذه الفوضى قبل ان نصنع احدى علامات الساعة بأيدينا!

والله من وراء القصد ..


شارك هذا المقال :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. سوداكون - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website
Proudly powered by Blogger