الرئيسية » » قراءة أولية لنتيجة القبول الجامعي للعلوم الهندسية

قراءة أولية لنتيجة القبول الجامعي للعلوم الهندسية

Written By Unknown on الجمعة، سبتمبر 19، 2014 | 9:27 م

م. مجاهد بلال  

حسنا .. ههنا تأملات في طريقها لتكون ورقة بحثية علمية محكمة في شأن أعداد القبول و الخريجين لكليات الهندسة في بلادي .. قراءات في ظني أنها غاية في الاهمية لأنها تساعد على وضع التصور المناسب لتحولات الواقع و تحديات المستقبل.

القبول الاول لنتيجة هذا العام (2014) يتحدث عن (6027) طالب و طالبة لبكالوريوس الهندسة و (3216) طالب و طالبة لدبلوم الهندسة.

في أمر البكالريوس .. تعتبر هذه النتيجة أولية اذ ينتظرها المزيد من القبول للدور الثانى ثم المزيد فى القبول الخاص لكليات و جامعات التعليم الاهلى. فاذا علمنا أن العدد المقبول للبكالريوس فى العام الدراسى (2011-2012) كان (8931) طالبا و طالبة .. فمن المتوقع ان يقفز رقم قبول البكالريوس لهذا العام الى اكثر من (9000) طالب بكالريوس هندسة. و بتطبيق متوسط التخرج بنسبة (75%) (من واقع إحصائي) فإننا نتحدث عن (6750) خريج بكالريوس هندسة فى العام (2019) ان شاء الله .. تذكروا هذا الرقم.

أما فى أمر الدبلوم .. فان عدد القبول الاول لهذا العام قد كان (3216) طالبا و طالبة .. و هذا الرقم بعيد جدا عن الرقم النهائى المتوقع .. إذ ان معظم كليات الهندسة للقبول الاهلى ما تزال مقاعدها شاغرة بنسبة أكثر من 90% فى انتظار فراغ الطلاب من موسم الكليات الحكومية. و بقراءة إحصائية سريعة مقارنة بالعام (2011-2012) فان رقم القبول النهائى للدبلوم لهذا العام من المتوقع ان يقفز الى اكثر من عشرة آلاف طالب و طالبة .. و مرة اخرى و بتطبيق ذات العلاقات السابقة التي لا يسع المكان لتفصيلها .. نجد أن عدد الخريجين المتوقع لحملة دبلوم الهندسة فى العام (2017) سيكون حوالى (2500) خريجا بنسبة (25%) من رقم القبول النهائى المتوقع .. و هذه نسبة صادمة بالطبع حيث يبرز سؤال هام .. اين تذهب نسبة (75%) المتبقية ان لم تكن خريجة .. و لماذا يحدث ذلك؟؟.

و الآن و بحساب تجميعى بسيط نجد أن عدد الخريجين المتوقع فى ظرف ثلاث الى خمس سنوات سيكون فى حدود العشرة آلاف خريج ما بين حامل بكالريوس و دبلوم بنسب (70%) و (30%) على التوالى .. و السؤال هل هذه النسب هى المخطط لها أن تكون ان كان ثمة تخطيط فى مكان ما؟؟. و النسب تشير الى(2.5) حامل بكالريوس الى (1) حامل دبلوم بالتقريب .. فاذا ما قارناها بالقبول نجد أن نجد ان النسبة هناك تتحدث عن واحد و نصف قبول دبلوم الى واحد قبول بكالريوس تقريبا. و هذا الانقلاب الذى يحدث فى عدد الخريجين يكون بعيدا عن الإحصائيات الأخرى لخريجى دبلوم الهندسة الذين يتقدمون لإكمال دراستهم لمستوى البكالريوس .. و الواقع يتحدث عن ان خريج الدبلوم ليس له مكان مرضى لطموحاته و ذاته فى سوق العمل .. و بالتالى تتجه نسية مقدرة (فى طريقنا لتحديدها بدقة) لتغيير مسارها المهنى .. و المحصلة النهائية ستكون نسبة عالية من حاملى البكالريوس مقابل نسبة ضعيفة للدبلوم غير راضية عن نفسها.

زاوية اخرى للقراءة تتناول مقارنة لأعداد الخريجين فى الاعوام السابقة مع الواقع و المستقبل. حيث كان جملة الخريجين من كليات الهندسة فى العام (1990) فى حدود (650) مهندسا تقريبا شاملة الدبلوم .. قفز هذا الرقم فى العام (2000) الى (2700) خريجا بنسبة (8%) من جملة الخريجين .. ثم قفز الرقم الى (6781) خريجا من البكالريوس و الدبلوم فى العام (2010) .. ووفق هذه المتوالية و كما هو مرصود أعلاه فإن عدد الخريجين المتوقع من كليات الهندسة فى العام (2020) سيكون فى حدود (عشرة آلاف خريج) .. و فى ظنى و معرفتى .. فاننا نحتاج لكثير خطط و جهد و تعب لنستوعب المتغيرات الكبيرة فى الارقام و النوعيات و المفاهيم حتى نهيكل مواعيننا التنظيمية و التخطيطية الحالية و التى بنيت أغلبها لتتعامل مع رقم و نوعية و مفهوم خريجى العام (1990) و ما قبلهم.

ختاما .. هذا ليس كل شئ .. بل هذه المقدمات فقط .. اذ ان الاحصائيات و المقارنات و التساؤلات ستتناول الذكور و الاناث .. القبول و التخرج .. الطالب و الاستاذ الجامعى .. الكليات و البحث العلمى .. النظرية و التطبيق .. و أهم من كل ذلك .. التخريج و الاستيعاب. و الهدف النهائى هو دراسة تقدم تفكيرا هادئا و بموضوعية و علمية فى ظل الارقام قبل أن تتحول الأرقام الى أزمات.
شارك هذا المقال :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. سوداكون - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website
Proudly powered by Blogger