الرئيسية » » ما بين (8,800) (9) آلاف جنيه للطن ندرة وزيادة في الأسمنت بالسجانة وبحري

ما بين (8,800) (9) آلاف جنيه للطن ندرة وزيادة في الأسمنت بالسجانة وبحري

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on الخميس، مارس 14، 2019 | 4:33 م

السوداني

كشف تجار أسمنت بالسجانة وبحري ل(السوداني) أمس عن حدوث ندرة وزيادة جنونية في السلعة طبقت في كافة المصانع ، إلى جانب ندرة في السلعة بالأسواق، مبينين أن سعر الطن قفز إلى (9) آلاف جنيه بالشيك بدلاًعن (8-8,200) جنيه ولفت التجار إلى أن زيادة الأسعار ربما ترجع لإشكاليات في المصانع ومدخلات التشغيل وعدم الرقابة، عازين الندرة لضعف الإنتاجية. وناشد التجار الجهات المختصة بالنظر في ارتفاع أسعارسلعة الأسمنت وتخفيف الضغط على المواطن، مضيفين أن سعر أسمنت الشمال من المصنع (7) آلاف جنيه أما سعر أسمنت عطبرة من المصنع (6,750)جنيهاً، واصفين حركة البيع بالضعيفة.

ومن جهته وصف رئيس غرفة الغذائيات باتحاد الغرف الصناعية بالخرطوم عبد الرحمن عباس الزيادة التي حدثت في اسعار الأسمنت بغير المبررة,

وقال ل ( السوداني )إن هناك زيادة كبيرة في أسعار الأسمنت المصنع محلياً غير مبررة لجهة أن كافة صناعة المنتج محلية ولا دخل للدولار بها, مشيراً إلى غياب هيئة رقابة الأسواق والتي ساهمت في الارتفاع الكبير في الأسمنت المنتج محلياً.

وقال إن سعر طن الأسمنت بلغ 8000 جنيه بالكاش بينما بلغ سعره بالشيك 8,500 جنيه, متسائلاً عن هل المصانع تتعامل بالكاش أم بالشيك ؟ داعياً لتكوين جسم لمراقبة الأسواق من قبل مجلس الوزراء, وأضاف أن أسعار الأسمنت غير معقولة خاصة أن كافة مدخلات صناعة الأسمنت تنتج محلياً ولا تستورد من الخارج ولم يدخل الدولار في مشيراً لأهمية عودة وزارة التجارة وتفعيلها حتى تقوم بدورها المنوط بها, لافتاً إلى أن هذه الزيادات لا تعالج في ظل وجود استمرار سياسة التحرير إلا بالعودة إلى الاقتصاد الموجه، مؤكداً استعدادهم لمساهمتهم في حال انتهاج الدولة لسياسة الاقتصاد الموجه.

ودعا عباس رئاسة مجلس الوزراء لتفعل عملية قانون الطوارئ في معالجة سعر الصرف بالنسبة للدولار الذي جعل رؤوس الأموال تتآكل يومياً وأن توقف صفوف السيولة التي لا تزل تتفاقم رغم طرح فئات من العملات إلى جانب أهمية توفير الوقود وتشديد الرقابة على المخابز حماية من عودة الصفوف مرة أخرى, معرباً عن أمله في أن يحقق رئيس مجلس الوزراء أحلام الشعب السوداني.
شارك هذا المقال :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. سوداكون - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website
Proudly powered by Blogger