الرئيسية » » المواصلات.. التخطيط قبل التنفيذ .... د. عبداللطيف محمد سعيد

المواصلات.. التخطيط قبل التنفيذ .... د. عبداللطيف محمد سعيد

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on الخميس، يناير 08، 2015 | 11:32 ص

الجريدة  

يوم الخميس المواقف 25 سبتمبر كتبت: واليوم نقول شهد شاهد من أهلها فقد اعترف نواب تشريعي الخرطوم بإطلاقهم وعود كاذبة للمواطنين لكنهم عادوا ليؤكدوا أن المواطن "قنع منهم وأصبح يكرههم لوعودهم الكثيرة والمسيخة" على حد تعبيرهم وقالوا إن أحلام المواطنين بالكهرباء والمياه لن تتحقق وزادو: "يجب على المواطن أن لا يحلم يتنفيذها" ودق النواب ناقوس الخطر حول المياه السطحية بأم درمان وأشاروا إلى أن المياه ستمسح مناطق من الخارطة الجغرافية لأم درمان، وشن النائب عبد الفتاح الزبير هجوماً على والي الخرطوم وقال خلال جلسة التشريعي أمس إن الوالي يطلق الوعود دون تنفيذ وأضاف: "دايرين مصداقية يا إما تقوم المشاريع أو لا تكتب في التقارير"، ونوه إلى أن الخضر وعد بإنشاء شبكة صرف صحي في مدة أقصاها ثلاثة أشهر مضيفاً: "مضت ثلاث سنين" ولم تنفذ، وطالب وزير البنى التحتية بزيارة المناطق وقال: "حقو الوزير يجي يشوف الناس بشربوا في شنو وبعانوا كيف".

وتساءلت ما رأي الوالي في حديث أعضاء مجلس تشريعي الخرطوم؟

كتبت هذه السطور كمقدمة لأدلف إلى خبر يقول: كشفت حكومة ولاية الخرطوم عن ضوابط جديدة ستنفذ الخميس المقبل، قالت إنها ستساهم في حل أزمة المواصلات بالولاية، تشمل تحديد خط سير المركبات خاصة في أوقات الذروة، واستهداف المناطق الطرفية، بجانب إدخال خطوط طولية جديدة عابرة.

وقال مدير إدارة المواصلات بالخرطوم صلاح محمد عبدالله، خلال اجتماع مع مديري النقل والمواصلات بمحليات الولاية إن مشروع تنظيم العلامات المميزة للمركبات العامة (الاستيكر)، الذي سيدشن الخميس المقبل هو الخطوة الأولى لتجفيف أزمة المواصلات وحلها بصورة جذرية عبر توفير المركبات العامة وتحديد مساراتها.

وحددت الولاية اللون الأخضر لعلامات مركبات محليات أم درمان الكبرى والأزرق لمحليات بحري الكبرى والأصفر لمحليات الخرطوم الكبرى.

وستبدأ عملية تسليم العلامات التوضيحية للمركبات للمحليات الخميس المقبل، على يبدأ التنفيذ في المشروع في المسارات الرئيسية بعدد 52 محطة وسط الخرطوم مرحلة أولى.

وشدد الاجتماع – بحسب المركز السوداني للخدمات الصحفية - على تفعيل الدور الرقابي والمتابعة واستخراج البطاقات الممغنطة للمركبات لضبط حركتها داخل الولاية، وكيفية تنفيذ وضع العلامات، التي توضح جهة المركبة ورقمها ومحاطات توقفها قبل دخول الموقف الرئيسي.

كل ما جاء بالخبر معاد ومكرر وحكاية تحديد الألوان بدأت في عهد اللواء عادل سيد أحمد ولم تحل مشكلة المواصلات... والخطوط الدائرية سمعنا بها عشرات المرات ولم تطبق... الجديد هذه المرة هو: إن مشروع تنظيم العلامات المميزة للمركبات العامة (الاستيكر)، الذي سيدشن الخميس المقبل هو الخطوة الأولى لتجفيف أزمة المواصلات وحلها بصورة جذرية عبر توفير المركبات العامة وتحديد مساراتها... ونتساءل: ماذا عن الترام والقطار والأوتوبيس النهري؟ ونقل موقف جاكسون؟ وماذا عن محطات البصات التي كان يجب أن تنفذها الصين؟ وماذا عن البصات الجديدة؟ وماذا عن بطاقة المعاشي؟ وماذا عن مخالفات شرطة الحركة التي تتم صباحاً وقت ذهاب المواطن إلى عمله؟

وأخيراً نعيد ما قلناه سابقاً: التخطيط قبل التنفيذ.

والله من وراء القصد


الجريدة  
مقام ومقال - د. عبداللطيف محمد سعيد  
شارك هذا المقال :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. سوداكون - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website
Proudly powered by Blogger