الرئيسية » » كل أسرار متحف اللوفر في أبوظبي.. جوهرة معمارية في الصحراء تجمع ثقافات العالم

كل أسرار متحف اللوفر في أبوظبي.. جوهرة معمارية في الصحراء تجمع ثقافات العالم

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on الجمعة، أكتوبر 17، 2014 | 5:15 م

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) 

تلوح ناطحات السحاب والمعالم الحضرية في أفق الكورنيش المطل على حافة الخليج العربي، في إمارة أبوظبي الغنية بالنفط، والتي شكلت تحولاً كبيراً في فن العمارة في دولة الإمارات العربية المتحدة على مدى الخمسين سنة الماضية.

ولا شك، أن المشاريع العمرانية والثقافية والسياحية التي ستتضمنها جزيرة السعديات في أبو ظبي والتي تمتد على مساحة 27 ميلا مربعا، ستمثل رؤية الدولة الخليجية في رسم علامة فارقة في التاريخ والحاضر والمستقبل.

وستضم جزيرة السعديات، الحرم الجامعي لجامعة نيويورك، فضلا عن ثلاثة متاحف دولية رئيسية، بما في ذلك متحف "غوغنهايم" الأكبر في العالم من تصميم فرانك جيري، ومتحف "اللوفر" الجديد، والمزمع افتتاحه في العام المقبل.

وقد يختلف متحف اللوفر في أبوظبي عن مثيله في باريس والذي يعد من أكثر المتاحف التي يرتادها الزوار على مدى عدة قرون، من خلال الموقع الذي سيتم تشييد الأول عليه.

وسيبدو متحف اللوفر لافتاً للنظر من الخارج بطريقة مشابهة للمقتنيات الأثرية التي ستعرض في داخله، بفضل تصميم شركة الهندسة المعمارية "أتيليه جين نوفيل."

ويتم بناء المتحف على أرض مستصلحة جزئياُ فوق مياه البحر، من خلال استخدام ثماني رافعات لبناء الهيكل الرئيسي للمتحف، حيث يعمل يومياً آلاف العمال، و250 مديرا ومهندسا معماريا على قدم وساق، من أجل استكمال المشروع المقرر افتتاحه في ديسمبر/ كانون الأول العام 2015.

وتتمثل مسؤولية مدير المشروع في شركة "تيرنر كونستركشن"، عامر خربوش، في مراقبة سير العمل والحفاظ على عملية التطوير والإعمار في المشروع وفق المسار الصحيح، وذلك منذ أن بدأت أعمال البناء في يناير/كانون الثاني العام 2013.

وقال خربوش إن هيكل المتحف من الخارج، والذي قد تعتبر فرصة تشييده نادرة، بل قد تمر مرة واحدة كل 800 عام "فريد من نوعه."

ووقعت الحكومتان الإمارتية والفرنسية اتفاقًا في العام 2007، من أجل تشييد متحف اللوفر الجديد في أبوظبي.

وكانت إدارة متحف اللوفر في فرنسا قد وافقت على بناء توأم لمتحف اللوفر في أبوظبي، في مقابل صفقة مالية تبلغ قيمتها حوالي 520 مليون دولار، فضلاً عن الاتفاق على اقتراض الأعمال الفنية والمعارض الخاصة، وتقديم المشورة الإدارية.

ويذكر أن متحف اللوفر في أبو ظبي سيتضمن مجموعته الخاصة، والتي من المتوقع أن تقوم الحكومة الإماراتية بشرائها بتكاليف باهظة. وتشمل المقتنيات الأساسية حالياً، لوحة "بريتون بويز ريستلنغ" للرسام الفرنسي بول غوغان، وسوار ذهبي شرق أوسطي يعود عمره لـ3 آلاف عام، فضلاً عن أعمال معاصرة للرسام الأمريكي سي تومبلي.

وسيعرض "اللوفر" في أبو ظبي بعض مقتنيات "اللوفر" في باريس لفترات معينة، فضلاً عن مقتنيات متاحف مرموقة أخرى مثل متحف "أورسيه" الذي يضم اكبر مجموعة في العالم من اللوحات الانطباعية، ومتحف "بومبيدو" للفن المعاصر.

فن الهندسة المعمارية:
ويشمل المتحف 47 مبنى، تبدو بمثابة مبنى واحد. وتتمثل الميزة الأكثر جذباً للانتباه بقبة ضخمة مصنوعة من مادة الفولاذ والتي من شأنها أن تخلق تأثير "رذاذ من الضوء" على الزوار المارين تحت القبة.

وتخترق أشعة الشمس السقف المصنوع بالتشبيك أو ما يسمى بـ "لاتيسورك" لينعكس الضوء على الأسواق العربية التقليدية شبه المغطاة.

وتطلب بناء السقف 85 مادة من العناصر الجوهرية، يصل وزن كل عنصر إلى 75 طن، ويغطى بثماني طبقات من الكسوة.

ومن المتوقع أن يبلغ وزن الصلب وحده لدى اكتمال البناء، الوزن ذاته لبرج إيفل، فيما تزن الكسوة التي تغطي القبة والتي يبلغ قطرها نحو 180 متراً، حوالي 12 ألف طنا.

وستتم إزالة الكمية الهائلة من حديد الصلب، الذي تم وضعه أسفل القبة الضخمة من أجل دعم هيكلها، لدى اكتمال أعمال البناء. وسترفع القبة التي يشبه شكلها صحناً طائراً يحلّق في الجو، بمثابة قطعة واحدة باستخدام رافعات عملاقة، توضع على أربع دعامات خرسانية ضخمة.

وتنعكس الطبيعة غير المتشابهة في المشروع في أماكن أخرى في الهيكل، إذ تختلف كل كتلة خرسانية والتي يبلغ عددها 4 آلاف عن سواها. وتتم صناعة كل كتلة بطريقة فردية، قبل معالجتها بالمواد الكيميائية لمدة 28 يوماً.

وأشار خربوش إلى أن "المشروع يحتوي على 145 ألف متر مكعب من الخرسانة، وأكثر من 7 آلاف طن من الفولاذ، و5 آلاف طن من الكسوة،" مضيفاً: "إذا نظرتم الى هذا الشيء يبدو ضخماً، وجميلاً."

وعمدت شركة جان نوفيل الحائزة على جائزة "بريتزكر" إلى تصميم المبنى بمثابة متحف للفن الكلاسيكي.

وقال نوفيل: "قبل كل شيء، يعود تصميم هذا المتحف إلى التراث الثقافي المحلي والعربي والإسلامي، من خلال توظيف رموز مثل القبب وأنماط الطراز الأخرى، فضلاً عن إعطاء أهمية للمناخ المحلي أيضاً."

وتم اختبار كل جزء في المتحف بعناية، بدءاً من الطلاء وضوء المصابيح ووصولاً إلى صفائح الخرسانة، وذلك في مركز للاختبار في موقع البناء. ويعتبر هذا المركز بمثابة نسخة مصغرة عن مشروع البناء المكتمل، ويبلغ طوله سبعة طوابق، ويبعد فقط مئات الأمتار عن موقع البناء الرئيسي.

وقالت المهندسة هلا واردي التي ترأس فريق المهندسين في شركة "أتيليه جان نوفيل" إن "العمل في الموقع مكثف للغاية،" مضيفة أن "العمل على تصميم النموذج المؤقت للبناء لغرض التجربة يستغرق الكثير من الوقت."

المدينة الخفية:

ومن المتوقع أن يغطى جزء كبير من الأرض المحيطة بالمتحف بالمياه وذلك لدى انتهاء أعمال البناء، ما يجعل المبنى يبدو عائماً في مياه الخليج المتلألئة. وسيتم إنشاء برك مد وجزر داخل المبنى تحت غطاء القبة الواسعة.

أما الزوار، فبإمكانهم التنزه داخل المتحف، والجلوس في مقهى والاستمتاع بمشهد المياه التي تمتد باتجاه المتاحف الأخرى، التي سوف تتبلور فوق أرض الجزيرة، وقليل من الزوار فقط سيكون لديهم فكرة فقط عما يوجد تحت أقدامهم.

وقال خربوش إن "مساحة العرض في المتحف تعتبر بمثابة رأس جبل الجليد" موضحاً أن "هناك مدينة أخرى في الأسفل تتكون من الأنفاق، والحمامات، والمطابخ."

ويبذل فريق مشروع أعمال البناء في المدينة الخفية والتي تعتبر بمثابة متاهة تحت الأرض بعيدة عن الأنظار، وتمتد لحوالي تسعة أمتار تحت مستوى سطح البحر، الجهد ذاته الذي تحتاجه العناصر المعمارية فوق السطح."

وأوضح خربوش أن "الماء يشكل خطرا أسوأ من النار إذا تسرب إلى المتحف،" مؤكداً أن "المياه لن تتسرب أبداً إلى المبنى."

وعمد فريق العمل إلى وضع طبقتين مانعتين لتسرب المياه، تتمتعان بتقنية عالية إلى أبعد الحدود من أجل ضمان عدم تسرب المياه إلى المبنى.

وتم وضع خطة صمام أمان في المبنى في حالة ظهور تسرب للمياه، من خلال طبقتين من المطاط يتصلان بالمياه، فيما يوجد بين الطبقتين المانعتين للماء، غرفة صغيرة تحقن بالجص عبر نظام من الأنابيب والخراطيم التي تعمل إلكترونياً، علماً أن النظام بأكمله متصل لاسلكياً، لتفادي أي مشكلة في حالة تسرب المياه.

ويكسو غطاء أخضر يبلغ سمكه عدة ميليمترات حوالي 760 من صفائح المبنى تحت الماء. كذلك، شيّد المهندسون حواجز أمواج قبالة الساحل من أجل تخفيف قوة الأمواج التي ترتطم بالمبنى، بطريقة مشابهة لنظام المياه العربي التقليدي والمعروف بـ "الفلج
شارك هذا المقال :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. سوداكون - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website
Proudly powered by Blogger