الرئيسية » , » تراجع طفيف في الأسمنت والسيخ ببحري والسجانة

تراجع طفيف في الأسمنت والسيخ ببحري والسجانة

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on الخميس، أغسطس 30، 2018 | 3:22 م

السوداني 

أكد بعض تجار مواد البناء بسوقي بحري والسجانة ل(السوداني) حدوث وفرة وتراجع طفيف في الأسمنت والسيخ لضعف القوى الشرائية وندرة السيولة.

وقال صاحب مركز توزيع أسمنت عطبرة بالسجانة (م،ا) ل(السوداني) إن عطلة العيد شهدت تراجعاً طفيفاً في أسعار مواد البناء حيث انخفض طن أسمنت عطبرة إلى(4,700) جنيه بدلاًعن (5)آلاف جنيه، وتوقع استمرار الانخفاض خلال الأيام المقبلة، وأوضح أن أغلب المصانع بدأت في الإنتاج الجديد، واصفاً حركة البيع بالضعيفة نتيجة الوضع الاقتصادي الراهن كما طالب بتشديد الرقابة على السلعتين ومراقبة السعر من المصانع وحتى التجار من قبل الجهات المختصة، مضيفاً أن سيخ الأسعد انخفض إلى (36)ألف جنيه بدلاً عن (40) ألف جنيه لارتباطه بسعرالصرف.

وأضاف تاجر أسمنت ببحري شارع الإنقاذ فضل حجب اسمه أن أسعار الأسمنت تراجعت نتيجة ضعف السحب للسوق والركود بالإضافة لموسم الخريف، مبيناً أن سعر أسمنت بربر وعطبرة بلغ (5)آلاف جنيه أما بقية المصانع (4800) جنيه، مؤكداً تراجع الأسعار حال زيادة إنتاج المصانع .

أشار تاجر أسمنت وسيخ محمد حمد إلى أن هنالك تراجعاً طفيفاً في أسعار السيخ والأسمنت حيث تراجع طن سيخ الأسعد إلى (36)ألف جنيه بدلاًعن (40) ألف جنيه فيما تراجع سيخ أبانوب إلى (35) ألف جنيه بدلاًعن (40) ألف جنيه أما سيخ ليبرتي وبقية المصانع انخفض إلى (34) ألف جنيه ، مبيناً أن تراجع السيخ لانخفاض الدولار. وأوضح أن تراجع الأسمنت ومواد البناء بصفة خاصة نتيجة تأثر السوق بالركود والأمطار.

وأوضح مدير تسويق شركة أسمنت عطبرة معتز حسن تراجع الأسعار بسبب ركود السوق، مبيناً أن سعر الطن بالسوق يتراوح ما بين (4,500-4,800) جنيه أما سعر المصنع (3,900-4,300) جنيه، كما أكد استمرار مشكلة الفيرنست والجاز بالمصنع مما انعكس سلباً على تراجع الإنتاج إلى (2)ألف طن في اليوم بدلاًعن (5,700) طن، مضيفاً أن تراجع الأسعار يتوقف على حسب وفرة مواد التشغيل “الكهرباء والفيرنست والجاز، وقال إن الكهرياء غير متوفرة ولم تعد لتشغيل المصانع بنسبة (20%) وحالياً الاعتماد الكلي للمصانع على الفيرنست.

وقال المديرالعام لمصنع الأسعد ل(السوداني) إن مصنعه لم يضع سعراً جديداً على المنتج لحين استقرار الأوضاع الاقتصادية.
شارك هذا المقال :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. سوداكون - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website
Proudly powered by Blogger