الرئيسية » » أصداء من داخل ندوة دور المهندس في النهضة والتنمية م. م. مالك دنقلا

أصداء من داخل ندوة دور المهندس في النهضة والتنمية م. م. مالك دنقلا

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on الأحد، ديسمبر 17، 2017 | 10:28 ص

مهندس مستشار/ مالك علي دنقلا 

نهاية الأسبوع المنصرم أتاح لي الاتحاد العام للمهندسين السودانيين المشاركة متحدثاً في التداول والحوار الذي كان في الندوة التي نظمها الاتحاد بدار المهندس بالعمارات بعنوان: "دور المهندس في النهضة والتنمية"، بحضور المهندس مستشار/ إبراهيم بنج - وزير الدولة بالطرق، والبروفيسور/ أحمد الطيب - رئيس المجلس الهندسي، وأستاذي الدكتور/ شرف الدين بانقا - رئيس مجلس تنظيم بيوت الخبرة للخدمات الاستشارية، والمهندس مستشار/ عمر محمد محمد نور - رئيس الاتحاد العام للمهندسين، وبمشاركة لفيف من الخبراء وكوكبة من العلماء وأساتذتنا الأجلاء من القامات الهندسية العملاقة. ولقد سعدت بالمداخلات الحية بالندوة من الحضور الكريم الذين اثروا النقاش و افادونا بمعلومات غزيرة نذكر منهم علي سبيل المثال لا الحصر الامين العام للمجلس الهندسي م م نادية محمود واستاذنا الدكتور مدثر سليمان الذي افاض علينا من تجاربه العملية و نرجو ان يكون لهذه الندوة مابعدها .

فكانت مناسبة نسعد أن نهنئ ونشيد بالقائمين على أمرها، وعلى حسن الاختيار للمتحدثين والمعقبين، وهي مناسبة أسهمت أجواؤها في استرجاع الذاكرة بي إلى المقاول وابناه الذين يتربون في المواقع الإنشائية والمناطق الصناعية، حيث كان لا يستمتع احدهم بإجازته فمنذ دخولهم المراحل الابتدائية، فحيث يكون كل منهم في اليوم التالي لإعلان نتيجته في الامتحان يعلم في أي موقع سيكون محاسباً أم مخزنجياً؟ ليسد الخانة حسب الحاجة. أو يكون بياعًا بمغلق مواد البناء؟ فأشربت قلوبهم حب لهذه المهنة، فجزى الله الآباء المؤسسين المعلمين خيراً، وياليتنا نقتدي بهم في تعليم أبنائنا! حتى تعلموا أن أكبر عمل هندسي يتم لدى شركة المقاولات، وليس لدى الاستشاري! حيث يقوم المقاول باعداد المخططات التفصيلية للمشروع و المخططات العملية للمشروع كما يقوم المقاول بمراجعة التصميم وكذلك اعداد تصميم بديل بتكلفة اقل اذا وجد الي ذلك سبيلا فعليه كل عمل هندسي دقيق يتم لدى المقاول. وأن المسؤولية الكاملة عن المشروع تعود على المقاول، وهي حقائق يمكن التعرف عليها من خلال التدريب الجاد بين الإدارات المختلفة على: التصميم، التقييم، العطاءات، محاسبة المشاريع. و المقاول الذي تدرب بالمملكة المتحدة يتعلم أن العمل لا يتوقف لمطر أورياح أو موت أو حياة أو زواج، فمصلحة المشروع مقدمة على كل مصلحة، وأن الكل يجب أن يعمل لمصلحة المشروع لا لمصلحته الشخصية، فكما هو معلوم فإن الهندسة هي تراكم الخبرات.

الهندسة دعامة الحضارة:
بعودة لموضوع الندوة فإننا لا نبالغ إذا قلنا إنّ المهندس هو الذي بخطّ يده وثمرة فكره وضع تاريخ الإنسانيّة، فكلّ شواهد الأرض التي أنشأها الإنسان تشير إلى مهندس ما، "المجتمعات المتحضّرة تكرّم رجال العلم والمعرفة، وذهنيّة المهندس وتصوّراته هي أحوج ما تحتاج إليه المجتمعات اليوم، فالمهندس ليس معنيّاً فقط بالإعمار والاستثمارات، بل هو معنيّ أيضاً بوضع استراتيجيّات خاصّة بالتنمية في جميع مجالاتها".

فهل لنا أن نتخيل معاً مصر دون الأهرام، أو فرنسا من دون برج إيفيل أو قصر فرساي، أو سان فرانسيسكو من دون جسر الــ Golden Gate، أو إيطاليا من دون كاتدرائية ماري بطرس أو Tour de Pise؛ وكأننا نذكر قيس دون ليلى أو روميو بلا جولييت، فيكفي أن نذكر إحدى هذه المعالم حتى تحضر بلدانها إلى أذهاننا، والعكس صحيح؛ حيث إن هذه الإنشاءات أتت ثمرة لجهود المعماريين والبنائين والمخترعين في القرون الغابرة وحتى العصور الوسطى، فكلمة Ingénieur لم تحدد وفق معناها الحالي إلا في عصر النهضة الأوروبية وهي مشتقة من كلمة Engineor، والتي تعني الذي يبني الآلات الحربية والدفاعات.

ومع الثورة الصناعية وتطور العلوم تحدد دور الهندسة والمهندس بالمفهوم الحالي كرائد في الإبداع والتصميم والتنفيذ عن طريق استعمال المواد الطبيعية والمصنّعة، واستنباط الوسائل والطرق الفنية، وأصبح العامل الأساسي في ترجمة التقدم العلمي وتحويله إلى نظم صناعية وإنشائية ساهمت في تطوير المجتمعات وتقدم الإنسانية.

وفي عصرنا هذا لا تقتصر الهندسة على الإنشاءات التقليدية في البنى التحتية، بل تعدّتها إلى آفاق جديدة، ومنها هندسة البحث والتطوير، وهندسة التقييس والاختبار، وهندسة الإنتاج والجودة والسلامة، وهندسة الأعمال وتطوير الوسائل، إلى جانب الهندسة الطبية.

ولا تكاد تخلو أي من النشاطات الإنسانية والاقتصادية من تدخل المهندس، كيف والمهندس مرادف لكلمة Genie أو المبدع، كما إن التحولات الكبرى التي شهدتها البلدان منذ انهيار الاتحاد السوفياتي في ثمانينات القرن الماضي، والمتمثلة باعتماد الليبرالية السياسية واقتصاد السوق وانتفاء الحدود في التجارة الدولية كان لها الأثر الكبير في عادات المجتمعات الإنسانية؛ إذ لامست معدلات النمو حدوداً غير مسبوقة في التاريخ، وأصبح المستحيل معقولاً، وانعكس هذا التطور على اقتصاديات البلدان؛ فتوسعت المدن، وكانت الأبراج السكنية، وازدادت سرعة المواصلات والاتصالات، ولم يكتف الإنسان بما هو ضخم وشاهق وسريع، بل غاص في حدود الصغير، وبلغ به الحلم إلى تشكيل المادة Nano Technologies، فالهندسة تعتمد على الجوميتري واللود Load والمادة.

الهندسة.. التطور والسلامة والبيئة:
أمام هذا الواقع نرى أنه لا بد للهندسة والمهندس - وهما المحركان الأساسيان لهذا التطور – من العمل في اتجاهات عدة لتدارك انعكاسات هذا التطور على المجتمع، فعلى المهندس أن يكون مواكباً دائماً للتطور العلمي، وأن يسعى عن طريق الاطلاع والتدريب المستمر لاكتساب مهارات علمية وفنية جديدة تمكنه أن يجاري المتغيرات الدائمة والسريعة في المهنة، وفي الوقت نفسه من تطبيق الطرق والوسائل الحديثة في أعماله، وضرورة تعميق ثقافته الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية؛ لأن جميع إنجازاته موجهة إلى مجتمع له تقاليد اجتماعية وثقافية، فتكون هذه الإنجازات ذات جدوى أكبر إذا انسجمت مع محيطها وعاداتها.

وعلى المهندس أيضاً أن يعمل على تطوير نظم السلامة في أعماله، لأنّ الإنشاءات المعقدة والمتطورة التي تتطلبها اقتصاديات المجتمعات الحديثة، تفرض اهتماماً جدياً بموضوع السلامة؛ فضخامة المنشآت الحالية تحتم اعتماد وسائل وأنظمة متطورة لسلامة الأشخاص والمنشآت، كما أن التحولات المناخية تفرض على المهندس مراعاة أكبر لمبدأ السلامة.

وكذا موضوع البيئة، فالهندسة البيئية أصبحت من الأولويات في المجتمعات الحديثة والمتطورة، وأصبحت دراسة الأثر البيئي للمشاريع في صلب المتطلبات الأولية لاعتمادها وتصميمها ولمعالجة مشاكل التلوث.

كل ذلك قام به المهندس منذ العصور العابرة وحتى يومنا هذا، مساهماً في تطور المجتمعات بتوفيره وسائل للعيش الحديث والراحة للشعوب كافة، وهو مدعوٌّ اليوم إلى عقلنة السياسيين وصنّاع القرار الاجتماعي والاقتصادي لكي تنحو المجتمعات إلى تنمية مستدامة تحافظ على ما تبقى من موارد.

هموم وإضاءات على الهندسة في السودان ودورها في النهضة:
توصياتنا عدة ولكنها ركزت على أهمية المهندس السوداني في توطين التقنية، ووجوب التركيز على المراكز البحثية والابتكارية، ودعم الشباب والاهتمام بالمشاريع الصغيرة؛ فالحضارة الحقيقية تنطلق من الداخل، فمن قيَّمَ مقدارته وإمكاناته وثرواته بشكل مدروس فإنه يستطيع بالتكامل مع الآخرين صنع النجاح؛ فللزراعة دورها التكاملي مع التنمية، ولها علاقتها التي لا تنفك بالهندسة.

كذا العلاقة المشتركة بين الهندسة والأمن تحتم وجوب مراعاة المهندس للجوانب الأمنية في تصميمه، فإن أبعاد مفهوم الأمن الوطني معتمدة على الجانب الاقتصادي، والذي يمثل البعد الثاني للأمن الوطني، وهي كذلك معتمدة على البعد السياسي كبعد ثالث، وتلعب الهندسة في كلا البعدين دوراً كبيراً.

إننا اليوم وغداً ومستقبلاً بحاجة أن نبث روح المغامرة والاقتحام عند شبابنا المهندسين؛ لينيروا حياتنا باختراعات جديدة تحول واقعنا الحالي إلى جنة نحلم بها، فالمهندس بحكم تكوينه ودراسته إذا كان كاتباً فما أجمل كتابته، وإذا كان شاعراً فما أصدق شعره، وإذا كان محللاً فما أعمق تحليله.. أو مفسراً لكتاب الله: في مسالة سد ذي القرنين فيفسرها ويرسم لك صورة هندسية واضحة تتمثل بـسد عالي مكون من ردميات ووسطها حاجز حديدي ومغطى بطبقة نحاسية فهل الأسهل القفز عليه أم خرقه.

وإن لعبت معه الورق أو (الضمنة) أو غيرها فتجده خصماً شرساً متمرساً يحسب لكل خطوة حسابها، فيا لفوز المهندسين. (وفي ذلك فليتنافس المتنافسون).
شارك هذا المقال :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. سوداكون - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website
Proudly powered by Blogger