الرئيسية » » أثيوبيا: العمل في سد النهضة تجاوز الـ50%

أثيوبيا: العمل في سد النهضة تجاوز الـ50%

Written By Amged Osman Abdelatif Mohammed on الأحد، أبريل 17، 2016 | 4:32 م

شبكة الشروق 

أعلنت وزارة الري والطاقة الأثيوبية، الجمعة، عن إكمال العمل في مشروع سد النهضة بنسبة تجاوزت الـ50%، مؤكدة أن أثيوبيا يمكنها إقامة سدود أخرى على مجرى النيل الأزرق، إذا أثبتت الدراسات جدوى قيامها ولكنها لا تفكر فيها حالياً .

وأكد وزير الري والطاقة الأثيوبي، ميروما ماكاسا، خلال لقاء صحفي مع وفد إعلامي سوداني يزور السد حالياً، أن الاجتماعات الوزارية بين السودان وأثيوبيا ومصر ستعقد في أديس أبابا بعد فراغ اللجنة الفنية المشتركة من التوقيع على عقود الآثار الاجتماعية، وملء وتفريغ بحيرة سد النهضة مع الشركات التي تم اختيارها لهذا الغرض.

وأبان أن الاجتماعات الوزارية ستعقد عقب فراغ اللجنة الفنية من أعمالها، متوقعاً أن توقع تلك اللجنة العقود قريباً.

  وأكد ماكاسا أن سد النهضة سيعالج الجفاف الذي تعاني منه بلاده هذا العام وبعض دول المنطقة، مشيراً إلى أن بلاده في حاجة لمساعدة 10.2 ملايين مواطن يعانون من الجفاف هذا العام.

ونفى الوزير الأثيوبي ماكاسا، أن تكون بلاده تسعى من خلال بناء السد لبيع المياه للدول، وإنما الغرض منه توليد وبيع الكهرباء منه ومن السدود الأخرى، مؤكداً أن تقليل الطمي على السودان لا يؤثر على الزراعة وأنه سيساعد في زيادة توليد سدوده من الكهرباء.

وقال إن أثيوبيا أزالت كافة الشكوك حول قيام السد، وإن السودان ومصر شاركتا في كافة الدراسات الفنية التي أجريت قبل الشروع في بناء هذا السد، وإن مصر ظلت مشاركة في كافة الإجراءات الفنية، مجدداً تأكيد بلاده أن قيام السد لا يؤثر أو يقلل من حصة مصر من المياه.

وبشأن المخاوف المثارة عن احتمالية انهيار السد لأسباب فنية أوجيولوجية وأن السودان سيطمر كلياً، قال الوزير ماكاسا إنه حتى قبل التفكير في بناء السد أُجريت دراسات معمقة اشترك فيها خبراء عالميون وأثيوبيون من ذوي الخبرة، للتأكد من صلاحية التربة والمكان والعوامل الجيولوجية .

وزاد بقوله "بالإضافة إلى ذلك فإن ما يحدد تماسك أي جسر هو المواد المستخدمة والمهنية والمكان الذي يقوم عليه، إضافة لتركيبة الأرض وغيرها من المسائل الفنية التي جرى استقصاؤها جميعاً، وأشار إلى أن نسبة الخطأ هي صفر" وأضاف أن خبراء من السودان ومصر زاروا المنطقة والسد وتأكدوا من أنه لا توجد مخاوف البتة".




شارك هذا المقال :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. سوداكون - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website
Proudly powered by Blogger