الرئيسية » » بيوت الإيجار .. ما تشكر الراكوبة فى الخريف

بيوت الإيجار .. ما تشكر الراكوبة فى الخريف

Written By Unknown on الجمعة، أغسطس 22، 2014 | 1:22 م

تقرير : فائقة يس- حكايات

مشاكل بيوت الإيجار سيناريو مرير يتجدد كل خريف؛ اذ تتبدى عيوب البيوت من أول )مطرة) ما بين تسريب وتشققات وإنسداد سباليق وسقوف وإمتلاء للحيشان بالمياه هذا إن لم تصل لمرحلة الإنهيار ليصبح لسان حالهم يقول (ما تشكر لى بيوت الإيجار فى الخريف) وفى ظل إرتفاع أسعار الإيجارات فى العاصمة ومحدودية دخل الكثيرين يصبح حلم الحصول على مسكن مريح وجيد ويليق بآدمية الانسان حلماً بعيد المنال إن لم يكن مستحيلاً مما يجعلهم فى حال يرثى لها من المعاناة، الأمر الذى يدفعهم للقبول بأي مسكن مهما كان حاله.

عبد الحميد عثمان من سكان بري المحس فأجأه صاحب المنزل ببيعه على رأسه حسبما قال وترك مهمة إخراجه للمالك الجديد فوجد نفسه مضطراً للقبول بمنزل آيل للسقوط وأقل ما يقال عنه (ملجن).. هنا يقول عبد الحميد بعد مشقة عثرت على هذا المنزل وكان ينوي صاحبه هدمه توطئة لبنيانه مرة أخرى فطلبت منه أن يؤجره لى لمدة سنة على أن أتحمل أنا تكلفة الصيانة ، ومنذ دخول الخريف وأنا على هذا المنوال وبعد كل مطرة أجد نفسي مضطراً لإجراء عدد من الترميمات بدءاً بالسقف وإنتهاءً بالحيطان هذا غير مهمة (قرف) الحوش الذى يمتلئ بالمياه ، وعن الأسباب التي تجعله يقبل بهذا الحال أجاب عبد الحميد مدارس الأولاد وقرب الحي من مكان عملي، كلها ظروف تجبرني على عدم الإنتقال لمكان آخر على الأقل في الوقت الراهن.

من ناحيتها تقول السيدة بتول الأمين التي وجدناها تشرف على تفريغ قلاب تراب لتعلية حوش منزلها: يا بتي الصيانة ذاتا بقت هينة وكل فترة ندفع دم قلبنا فيها في غير الخريف سبب إرتفاع المواد والعمال تضيف حاجة بتول كمان بيوت الإيجار كلها سجمانة وقديمة والعاوز بيت سمح يشوف ليهو شقة والشقة بالشئ الفلانى ودا المصبرنا على الحال دا.

أما إنتصارعبد القيوم (معلمة ) وصفت أصحاب بيوت الإيجار بالأنانيين وعايزين قروشهم بس وما هاميهم البيت يقع على رؤوس سكانه وللا يقيف، تضيف بمرارة: لو كترت كلامك يقولوا ليك ما بنعمل صيانة ولا بنخصم من الإيجار ولو ما عاجبك أمرق لينا ، ولأن الإيد قصيرة والعين بصيرة نقبل على مضض ونرضخ للإبتزاز ونضطر لتحمل كلفة الصيانة كاملة فى نهاية المطاف والتي هي أخف وطأة بالنسبة لنا من عبء البحث عن مسكن جديد في ظل الإرتفاع الجنوني للإيجارات.

بينما يحرص المهندس الشاب عمر خوجلي على صيانة بيته المؤجر بحي بري اللاماب وتقديم العون اللازم لسكانه كلما تطلب الأمر ويقول خوجلي: نحن لا يهمنا العائد المــادي بقدر إهتمامنا بالإنسان فهو أقيم أيضاً ..هذه مسؤولية أمام الله طالما نحن قررنا تأجير منزلنا، ويضيف عمر: أنا لا أتقاعس عن الحضور للإطمئنان على المنزل وسكانه كلما اتتني شكوى منهم خوفاً على سلامتهم.

من جانبه إعتبر الحاج محمد عبد القيوم (مؤجر ) أن المؤجرين هم جزء أساسي من المشكلة أيضا لجهة عدم إلتزام بعضهم بسداد الإيجار في أول الشهر وقد تتراكم الإيجارات في بعض الأحيان عليهم وأيضاً لا يلتزمون بالزيادة السنوية المكتوبة في عقد الإيجار ، ويضيف عبد القيوم: أنا مثلاً لدي منزلين مؤجرين الأول منذ سنين بـ(350) بينما وصل ايجاره لـ (750) جنيه والآخر مؤجر بـ( 650) ووصل ايجاره لـ (1200) ويرفض المستأجرين الخروج أو الزيادة فهل أنا فى هذه الحالة مطالب بعمل الصيانة لهم؟

في السياق وصف يوسف (صاحب مكتب عقارات) معظم البيوت المؤجرة والمعروضة للإيجار في أحياء العاصمة القريبة بأنها قديمة وتتم صيانتها دورياً بينما معظم هذه البيوت بيعت وهدمت واُنشئت مكانها عمارات وشقق سكنية ، وبالتالي أصبحت معروضة للإيجار بأسعار عالية ليست في المتناول. وإختتم يوسف حديثه بالقول: نحن دائماً نجتهد في معرفة عيوب البيت وإخطار المستأجر بها أولاً بأول كما ننصح بإتخاذ قرار الإنتقال قبل فترة كافية من الخريف حتى لا يتفاجئوا بمشاكل وعيوب المنزل.
شارك هذا المقال :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. سوداكون - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website
Proudly powered by Blogger